الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي

وكالات
اسطنبول
نشر في 23.09.2018 12:04
آخر تحديث في 23.09.2018 14:01
الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي

استدعت الخارجية الإيرانية، الأحد، القائم بأعمال السفارة الإماراتية، على خلفية تصريحات لمسؤولين إماراتيين "مؤيدة" للهجوم المسلح على العرض العسكري للجيش الإيراني في الأحواز.

وذكرت وكالة "إرنا" أن "الخارجية الإيرانية استدعت، صباح الأحد، القائم بأعمال السفارة الإماراتية لدى طهران بسبب إدلاء مسؤولي بلده بتصريحات منحازة مؤيدة للجريمة التي شهدتها مدينة الأحواز".

وكان الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله الذي يعتقد أنه مستشار سياسي لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، قال إن "نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة المقبلة". وأضاف: "هجوم عسكري ضد هدف عسكري ليس بعمل إرهابي".

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، الأحد، إنّ "المعايير المزدوجة في مواجهة الإرهاب مرفوضة تماما ولا يحق للدول الغربية الحديث عن مكافحتها للإرهاب مع توفيرها إمكانيات إقامة وسكن وإعلام للإرهابيين".

وأضاف أن الوزارة استدعت، أمس السبت، سفراء هولندا والدنمارك والقائم بأعمال السفارة البريطانية، وقدمنا لهم مذكرة احتجاج قوية بسبب توفير دولهم إمكانيات سكن وإقامة ونشاط لمسببي حادث مدينة الأحواز.

وأعرب عراقجي عن اعتقاد بلاده بأن تعتقل الدول المذكورة مسببي الجريمة ومن لهم صلة محتملة بها وتسلمهم إلى إيران كي يُحاكموا في محاكم عادلة.

واستهدف هجوم مسلح، أمس السبت، عرضا عسكريا للجيش الإيراني في مدينة الأحواز، جنوب غرب إيران، أدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة 60 أغلبهم من عناصر الحرس الثوري، تبناها كل من داعش وحركة "تحرير الأحواز".