وزيرا خارجية أذربيجان وأرمينيا يتفقان على مواصلة التفاوض بشأن "قره باغ"

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 27.09.2018 12:56
آخر تحديث في 27.09.2018 20:22
وزيرا خارجية أذربيجان وأرمينيا يتفقان على مواصلة التفاوض بشأن قره باغ

بحث وزيرا خارجية أذربيجان، ألمار محمدياروف، وأرمينيا زوهراب مناتساكانيان، اليوم الخميس، أزمة إقليم قره باغ الأذربيجاني المحتل.

وقال محمدياروف، في بيان له، إن لقاءه نظيريه الأرميني استغرق أكثر من 3 ساعات في مدينة نيويورك على هامش اجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أنه تبادل وجهات نظر مثيرة للاهتمام مع "مناتساكانيان" حول ما يجب عمله لحل أزمة الإقليم وإرساء سلام مستدام بالمنطقة.

وقال محمدياروف إنه اتفق مع نظيره الأرميني على مواصلة المفاوضات الشهر المقبل، بما في ذلك زيارة مقررة للرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك، التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وشارك في اجتماع الوزيرين، كل من الرؤساء المشاركين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الروسي "إيغور بوبوف"، والفرنسي "ستيفان فيسكونتي"، والأمريكي "أندرو شوفر"، والممثل الخاص للمنظمة "أندرزج كاسبرزيك".

وتشكلت مجموعة "مينسك" عام 1992، للقيام بوساطة بين أذربيجان وأرمينيا، وحثهما على حل الخلاف القائم بينهما بسبب قضية إقليم "قره باغ" بالطرق السلمية.

ورغم مرور 26 عامًا على تأسيس المجموعة التي تدير رئاستها المشتركة دول روسيا وفرنسا والولايات المتحدة، فقد عجزت عن تحقيق أية نتائج بخصوص حل الأزمة بين البلدين.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذرية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي".