مقبرة جماعية لدفن ضحايا تسونامي إندونيسيا

اسطنبول
نشر في 30.09.2018 20:31
آخر تحديث في 30.09.2018 21:32
مقبرة جماعية لدفن ضحايا تسونامي إندونيسيا

أعلنت السلطات الإندونيسية، الأحد، حفر مقبرة جماعية لدفن ضحايا الزلزال الذي أعقبه تسونامي في جزيرة سولاويسي، وأسفر عن مصرع 1203 أشخاص حسب حصيلة غير نهائية.

وقالت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في إندونيسيا (حكومية)، إن المقبرة الجماعية التي يتم حفرها في مدينة بالو "يمكنها استيعاب 300 جثة على الأقل"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

من جهته، أوضح رئيس الوكالة، ويليام رامبانجيلي، أنّ "المقبرة سيبلغ عمقها 10 أمتار وعرضها 100 متر، ويمكن توسيعها حسب الحاجة".

وأشار إلى أن عمليات حفر المقبرة ستستمر حتى ليل الأحد.

وفيما لم يتم تحديد موعد البدء في دفن الضحايا، إلا أن "رامبانجيلي"، أكد على ضرورة دفن الجثث في أقرب وقت ممكن "لأسباب صحية ودينية".

ويشكل المسلمون غالبية سكان مدينة بالو، الذين تقدر أعدادهم بما يزيد على 380 ألف نسمة، وفق المصدر ذاته.

والجمعة، اجتاحت أمواج تسونامي ارتفاعها 6 أمتار، مدينتي بالو ودونغالا بجزيرة سولاويسي، عقب هزة أرضية عنيفة بقوة 7.5 درجات.

وهذه ليست الكارثة الأولى من نوعها التي تضرب إندونيسيا.

إذ ضرب زلزال جزيرة سومطرة (شمال)، عام 2004، وتسبب في "تسونامي" اجتاح سواحل 13 دولة على المحيط الهندي؛ ما خلف 226 ألف قتيل، بينهم ما يزيد على 120 ألفا في إندونيسيا.