بن علي يلدريم يشارك في مؤتمر عن الإرهاب والتعاون الإقليمي في طهران

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
بن علي يلدريم مشاركا في مؤتمر الإرهاب والتعاون الإقليمي (الأناضول) بن علي يلدريم مشاركا في مؤتمر الإرهاب والتعاون الإقليمي (الأناضول)

صرح رئيس البرلمان التركي بقوله إن "تركيا وإيران إخوة وأصدقاء ويعيشان جنبا إلى جنب منذ قرون وحتى الآن".

جاء ذلك خلال الزيارة التي يقوم بها بن علي يلدريم لطهران وقبيل لقائه رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني.

وأضاف يلدريم أن "تركيا تعتبر أي مشلكة تتعرض لها إيران مشكلتها الخاصة".

وأدان يلدريم الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة تشابهار جنوبي إيران، الخميس، وأوقع قتيلين و27 مصابا، وقدم عزاءه في ضحاياه.

بدوره أعرب لاريجاني عن شكره ليلدريم لقبوله دعوته، وقال إن الدورة الحادية عشرة لاجتماع "الجمعية البرلمانية الآسيوية" التي استضافتها إسطنبول أواخر الشهر الماضي، مرت بشكل جيد.

وأشار أن الاجتماع مثل فرصة لمناقشة العديد من القضايا الإقليمية، وأكد أن تركيا تلعب دورا شديد الأهمية، في الجمعية البرلمانية الآسيوية.

وقال إن العلاقات بين تركيا وإيران توطدت خلال فترة تولي يلدريم رئاسة الوزراء، وأعرب عن أمله في أن يستمر تطور العلاقات.

ويلتقي يلدريم خلال زيارته إيران أيضا رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الدوما الروسي، ليونيد سلوتسكوي.

هذا ويشارك يلدريم السبت في أعمال مؤتمر عن الإرهاب والتعاون الإقليمي يضم رؤساء برلمانات كل من إيران وروسيا والصين وباكستان وأفغانستان.

روحاني عن العقوبات الأمريكية: إرهاب اقتصادي

على صعيد آخر، اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت العقوبات الأميركية على بلاده "إرهابا اقتصاديا"، وذلك في مؤتمر يحضره مسؤولون من دول عدة بينها روسيا والصين في طهران.

وقال روحاني في خطاب متلفز إن "العقوبات الأميركية غير المنصفة وغير القانونية بحق دولة إيران استهدفت بلدنا في مثال واضح على الإرهاب".

وأضاف أن "الإرهاب الاقتصادي مصمم لخلق حالة ذعز في اقتصاد بلد ما والخوف في بلدان أخرى لمنع الاستثمار في البلد المستهدف".

وأدلى روحاني بتصريحاته في مؤتمر عن الإرهاب والتعاون الإقليمي حضره رؤساء برلمانات من أفغانستان والصين وباكستان وروسيا وتركيا.

وقال الرئيس الإيراني "نواجه هجوما شاملا لا يهدد فقط استقلالنا وهويتنا بل يهدف كذلك لضرب علاقاتنا التاريخية".