باكستان تعيد الطيار الهندي الأسير لديها إلى بلاده

وكالات
إسلام أباد
نشر في 01.03.2019 19:32
آخر تحديث في 02.03.2019 03:02
هنود يحتفلون بعد قرار باكستان الإفراج عن الطيار الهندي المحتجز لديها (رويترز) هنود يحتفلون بعد قرار باكستان الإفراج عن الطيار الهندي المحتجز لديها (رويترز)

أعادت باكستان الطيار الهندي الذي أُسقطت طائرته خلال اشتباك مع طائرة باكستانية، إلى بلاده، الجمعة، بعد أن أفرجت عنه إسلام آباد في "بادرة سلام" عقب أكبر مواجهة بين الدولتين منذ سنوات.

وعبر المقدم أبيناندان فارثامان الذي أسقطت طائرته فوق كشمير، إلى الهند عند نقطة واغا الحدودية، بعد تأخر لساعات، وبدا مصابا في إحدى عينيه.

وعلى الجانب الهندي من الحدود استقبل مسؤولون هنود الطيار الذي كان يرتدي سترة زرقاء داكنة، ورافقه ممثل للجنة الدولية للصليب الأحمر.

كانت اسلام آباد قد قالت ان تسليمه ينم عن بادرة سلام قد تؤدي الى نزع فتيل التوترات وتجنب اندلاع حرب اخرى بين باكستان والهند.

اسقطت طائرة فارتهامان يوم الأربعاء في الشطر الباكستاني من كشمير.

وفي وقت سابق، تعهد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، بإطلاق سراح الطيار الهندي، في إطار جهود نزع فتيل أزمة بين الجارتين النوويتين.

وقال "خان" أمام البرلمان، الخميس، "سنطلق سراحه الجمعة كبادرة سلام"، وذلك بعد يوم من إسقاط طائرة فارثامان في اشتباك جوي فوق أجواء إقليم كشمير .

والثلاثاء، شنت الهند غارة جوية على ما قالت إنه "معسكر إرهابي"، في الشطر الباكستاني من إقليم كشمير، للمرة الأولى منذ حرب 1971.

وصباح الأربعاء، أعلن الجيش الباكستاني أسر طيار بعد إسقاط مقاتلتين تابعتين لسلاح الجو الهندي، اخترقتا المجال الجوي الباكستاني.

وتصاعد التوتر بين البلدين في 14 فبراير/ شباط الجاري، عقب هجوم مسلح استهدف دورية للشرطة في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من الإقليم المتنازع عليه.