كيم جونغ أون يصل فيتنام في زيارة رسمية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 01.03.2019 12:58
كيم جونغ أون يصل فيتنام في زيارة رسمية

بدأ زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، الجمعة، زيارة رسمية إلى فيتنام للقاء مسؤولين هناك بعد يوم واحد من فشل قمته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي انعقدت في العاصمة الفيتنامية هانوي.

أعلنت عن الزيارة وزارة الخارجية الفيتنامية في بيان، إذ قالت إنه بينما غادر ترامب هانوي عائدا إلى واشنطن في ختام قمته مع كيم، الخميس، فإن الأخير باقي في فيتنام لإجراء زيارة رسمية مدتها يومين.

بينما قالت "أسوشيتد برس" إن كيم سيلتقي خلال الزيارة عددا من المسؤولين الفيتناميين، جدون تقديم تفاصيل أخرى عن الزيارة.

وفشلت محادثات كيم مع ترامب، الخميس؛ بسبب خلاف حول قدر العقوبات التي سترفعها واشنطن عن بيونغ يانغ نظير خطواتها لنزع السلاح النووي.

ورغم تصريحات دبلوماسي كوري شمالي رفيع المستوى بأن كيم "فقد الرغبة" في الدبلوماسية، يبدو أن الأخير "خرج فائزا من القمة"، حسب "أسوشيتد برس".

وأضافت الوكالة الأمريكية: "يبدو كيم الجمعة وكأنه الزعيم الواثق لدولة مسلحة نوويا، وليس الزعيم المنبوذ دوليا والذي يجوع مواطنيه بينما يبني ترسانة من الأسلحة النووية والصواريخ. لقد كان يقف كتفا بكتف إلى جانب ترامب" في المؤتمر الصحفي بختام القمة.

والخميس، أعلن البيت الأبيض عدم توصل ترامب وكيم لأية اتفاق خلال قمتهما الثانية التي انعقدت في هانوي، غيّر أنه اعتبر أن الزعيمين "عقدا اجتماعا بناءا وجيدا جدا".

من جهته، أرجع الرئيس الأمريكي عدم توصله لاتفاق مع زعيم كوريا الشمالية إلى رغبة الأخير في رفع العقوبات الأمريكية بالكامل عن بلاده.

وقال، في مؤتمر صحفي، عقب انتهاء القمة، إنّ كوريا الشمالية "أرادت منه رفع العقوبات الأمريكية بالكامل مقابل نزع لسلاحها النووي"، إلا أنه أكد على "عدم قدرته" الإقدام على تلك الخطوة.

وتعتبر هذه القمة الثانية من نوعها بين الزعيمين بعد قمة أولى تاريخية جرت في 12 يونيو/حزيران 2018، جرى خلالها التوقيع على اتفاق شامل بشأن نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية وتطبيع العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن.