أفغانستان.. مظاهرات مناهضة لأمريكا بعد مقتل 13 مدنيا في غارة جوية

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 25.03.2019 11:05
جرحى في أحد مشافي كابول (من الأرشيف) جرحى في أحد مشافي كابول (من الأرشيف)

قامت في ولاية قندوز الأفغانية احتجاجات شعبية غاضبة بعد أن مقتل 13 مدنيًا في غارة شنت الجمعة، حسب مسؤولين وسكان محليين.

وشيّع الأهالي جثامين المدنيين، السبت، وهم يرددون شعارات مناهضة للقوات الأمريكية بالبلاد، بعد ورود تقارير عن ضلوع واشنطن في الغارة.

وقال نائب رئيس مجلس شورى ولاية قندوز، صفي الله أميري، في تصريح للصحفيين، الأحد، إن 13 مدنيًا قتلوا في غارة جوية مشتركة بين الجيش الأفغاني وحلف شمال الأطلسي (ناتو) بالولاية.

واعترفت الحكومة الأفغانية والناتو الذي تشكل واشنطن قوامه الرئيسي في كابل، بالعملية، ولفتوا إلى وقوع قتلى من طالبان، دون الاعتراف بالضحايا المدنيين.

ونقلت قناة "طلوع نيوز" المحلية عن أحد سكان قندوز، قوله إن "طائرة جاءت وقصفت المنطقة، وتسببت باستشهاد 13 شخصًا، ليل الجمعة السبت". وأضاف أن "الغارة استهدفت فقط المدنيين".

كما قال أحد أقارب الضحايا، إن 13 شخصًا قتلوا جميعهم من المدنيين، وبينهم نساء وأطفال.

بدوره، دعا مولوي خوش محمد، عضو بالمجلس المحلي لولاية قندوز، حكومة البلاد لمعالجة القضية. وأكد أن الضحايا الـ13 الذين قتلوا جميعهم أفراد لأسرتين، حسب القناة نفسها.

بدورها، قالت وزارة الدفاع الأفغانية، في بيان، إن 58 مسلحًا من طالبان، بما فيهم قياديين، قتلوا في غارة مشتركة، في الولايات الشمالية.

ولم يشر البيان إلى وجود ضحايا مدنيين في العملية.

واتهمت قيادة القوات الأمريكية في أفغانستان (USFOR-A) طالبان بالتعمد للاختباء بين المدنيين ونشر الدعاية لإخفاء خسائرهم.

وقالت في الوقت ذاته إنها ستحقق في مزاعم وقوع ضحايا مدنيين، وفق "طلوع نيوز".

على الصعيد نفسه، قالت المتحدثة باسم بعثة الدعم المطلق التي يقودها حلف الشمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان، إن "قوات الأمن الأفغانية برفقة فريق استشاري صغير أجرى عملية قرب مدينة قندوز (عاصمة ولاية قندوز)".

وأضافت أن "القرويين حول مدينة قندوز طلبوا دعمًا من قوات الأمن الأفغانية لوقف مقاتلي طالبان من ابتزاز الناس وأخذ الضرائب منهم والطعام والمأوى".