إيران: إجراء واشنطن الأخير جعل تنفيذ الاتفاق النووي غير ممكن

وكالة الأناضول للأنباء
موقع
نشر في 08.05.2019 16:02
آخر تحديث في 08.05.2019 16:23
وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف خلال اجتماع مع نظيره الروسي لافروف في موسكو (رويترز) وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف خلال اجتماع مع نظيره الروسي لافروف في موسكو (رويترز)

قال وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، الأربعاء، إن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها واشنطن ضد طهران "جعلت تنفيذ الاتفاق النووي أمرا غير ممكن".

وأوضح ظريف خلال مؤتمر صحفي مشترك في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أن القرار الذي اتخذته إيران اليوم ليس خارج الاتفاق ولا يعني الخروج منه.

والجمعة الماضية، أكدت الخارجية الأمريكية أنه ابتداء من 4 مايو/ آيار الجاري، فإن أية مساعدة لتوسيع منشأة "بوشهر" للطاقة النووية الإيرانية قد تخضع للعقوبات، وكذلك الأمر بالنسبة لأية نشاطات تعنى بنقل اليورانيوم المخصب إلى خارج إيران لاستبداله بيورانيوم.

وفي هذا قال ظريف: "الإجراء الأخير الذي اتخذته واشنطن يوم 4 آيار/مايو قد جعل في الواقع تنفيذ الاتفاق النووي أمرا غير ممكن".

وأضاف أن واشنطن "سعت لمنع الأنشطة النووية التي كانت تجري في إطار الاتفاق النووي عبر التهديد والضغط والبلطجة".

ولفت أن "الإجراء الذي اتخذته إيران (اليوم) لا يعني الخروج من الاتفاق النووي، بل يأتي في إطار الاتفاق النووي على النقيض من إجراء أمريكا الذي خرق الاتفاق والقرار الأممي 2231".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، خفض التزامات بلاده بالاتفاق النووي، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وعدم تنفیذ أوروبا التزاماتها تجاهه.

وحذر روحاني، في خطاب بثه التلفزيون الرسمي، الأربعاء، الدول الموقعة على الاتفاق النووي (بریطانیا، فرنسا، روسیا، الصین وألمانیا) بأن أمامها مهلة 60 یوما للوفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي، وخاصة فی القطاعین المالي والمصرفي، وإلا، فإنّ بلاده ستشرع بزيادة مستوى اليورانيوم المخصب.