أنباء عن غرق إحدى الناقلتين اللتين تعرضتا لهجوم صباح اليوم

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 13.06.2019 14:38
صورة نشرتها وسائل إعلام إيرانية عن تضرر الناقلة في مياه بحر عمان (IHA) صورة نشرتها وسائل إعلام إيرانية عن تضرر الناقلة في مياه بحر عمان (IHA)

تضاربت الأنباء حول أسباب تعرض ناقلتي نفط في خليج عمان إلى تخريب صباح الخميس.

فبينما ذكرت صحيفة "تريد ويندز" المعنية بالشحن ومقرها العاصمة النرويجية أوسلو، عن مصادر لم تحددها، أن الناقلتين تعرضتا لـ "هجوم بطوربيد" قبالة ساحل الفجيرة بالإمارات، تحدثت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، عن تعرض ناقلتي نفط أجنبيتين لحادثي حريق.

وقالت الوكالة الإيرانية "إرنا"، إن طهران أنقذت 44 من طاقمي الناقلتين.

بدورها، حذرت البحرية البريطانية صباحاً من "حادث" غير محدد التفاصيل في خليج عمان، داعية إلى توخي "الحذر الشديد" بشأنه.
وقال مركز عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة التابع للبحرية البريطانية، إن لندن وشركاءها يحققون في الحادث، دون ذكر تفاصيل.

من جانبها، نقلت وكالة بلومبيرغ الأمريكية، عن مشغلي إحدى السفينتين، قولهم إن الحادث وقع بفعل هجوم محتمل.

البحرية الأمريكية اكتفت بالقول: "ناقلتا النفط تعرضتا لأضرار" نتيجة حادث، دون تحديد ماهيته أو أسبابه.

وفي وقت سابق صباح الخميس، تحدثت وسائل إعلام إيرانية وعمانية، عن تعرض ناقلتي نفط لانفجارات في مياه خليج عمان.

وصعدت عقود النفط الخام بعد إعلان الهجوم، بأكثر من 4 بالمئة بالنسبة إلى خام برنت، قبل أن تتراجع الزيادة إلى 1.9 بالمئة، بحلول الساعة (08:42 تغ).

ويأتي الحادث بعد شهر من تعرض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة البحري بالإمارات.

وقد أعلنت وزارة التجارة اليابانية، اليوم، أن ناقلتي النفط اللتين تعرضتا لهجوم بالقرب من مضيق هرمز، "كانتا تحملان شحنات تتعلق باليابان".

يأتي هذا الإعلان، في وقت يستعد فيه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إنهاء زيارة إلى طهران استمرت يومين، جاءت في إطار جهود الوساطة الرامية لتخفيف التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة.

ولم تعلن أي جهة حتى الساعة (10:30 تغ) مسؤوليتها عن الهجوم الذي لم تتضح تفاصيله حتى الآن.

وتصاعد التوتر مؤخرا بين واشنطن وطهران، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من قبل إيران، لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

ومطلع الشهر الجاري، عقدت في مكة قمتان خليجية وعربية، بدعوة من الرياض، لبحث تلك التهديدات، بينها استهداف السفن الأربعة، واستهداف حوثي لمحطتي ضخ تابعتين لأرامكو السعودية، غلب عليهما انتقاد إيران.