في حفل مغلق مغرق في التقاليد.. إمبراطور اليابان يعتلي العرش رسمياً

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 22.10.2019 14:49
من مراسم التنصيب التي جرت بعيدا عن العيون (الفرنسية) من مراسم التنصيب التي جرت بعيدا عن العيون (الفرنسية)

بحضور ألفي مدعو بينهم رؤساء دول وشخصيات كبرى من كافة أرجاء العالم، استكمل امبراطور اليابان الجديد ناروهيتو اليوم مراسم اعتلاء العرش في حفل ضخم في القصر الإمبراطوري في طوكيو وفق الطقوس المتبعة منذ مئات السنين.

وقال ناروهيتو وبجانبه الإمبراطورة ماساكو وكلاهما يرتدي لباسا تقليديا خاصا بهذه المراسم الاستثنائية "بعدما ورثت العرش بموجب الدستور وقانون البيت الإمبراطوري (...) أعلن تنصيبي إلى البلد والعالم".

وأصبح ناروهيتو (59 عاما) رسميا في الأول من أيار/مايو الامبراطور الـ126 لليابان غداة تخلي والده أكيهيتو عن العرش لأسباب صحية.

غير أن عملية الخلافة في اليابان تتم وفق آلية طويلة تختتم بإعلان التنصيب رسميا.

وجرى الحفل في "صالة الصنوبر" في القصر الإمبراطوري بحضور أفراد العائلة الامبراطورية.

ثم قام موظفون رسميون يعرفون باسم "جيجو" بإزالة ستائر بنفسجية منسدلة من المظلتين اللتين تعلوان العرشين الإمبراطوريين المنصوبين فوق منصّتين منفصلتين، فظهر الإمبراطور والإمبراطورة واقفين بلا حراك تحتهما.

وبعد تلاوة الإمبراطور إعلان تنصيبه المقتضب، قدم له رئيس الوزراء شينزو آبي تهانيه باسم الشعب الياباني.

ثم رفع آبي ذراعيه إلى الأعلى هاتفا ثلاث مرّات أمام الامبراطور "بانزاي"، متمنيا له بذلك طول العمر.

وأطلقت عدة طلقات مدفعية خارج القصر قبل أن تغلق الستائر مجددا على الإمبراطور وزوجته في ختام المراسم.

وجرى قبل ذلك حفل مغلق صباح الثلاثاء وفق الطقوس الشينتو "أبلغ" خلاله ناروهيتو أسلافه الإمبراطوريين بتنصيبه.

وأرجئ عبور الإمبراطور وزوجته طوكيو في موكب طوكيو، في مناسبة نادرة ليشاهد اليابانيون الزوج الإمبراطوري ويحييه إلى 10 تشرين الثاني/نوفمبر، إذ رأت الحكومة أنه من غير المناسب الإبقاء على هذا الحدث الاحتفالي في حين لا يزال آلاف المنكوبين يعانون من عواقب الفيضانات الهائلة الناجمة عن الإعصار هاجيبيس الذي ضرب اليابان قبل عشرة أيام.

ويشكل تنصيب ناروهيتو مناسبة لتصدر الحكومة عفوا عن 550 ألف مواطن حكم عليهم بغرامات مختلفة لارتكابهم مخالفات لقانون السير أو مخالفات صغرى أخرى.

ويصل ناروهيتو لعرش اليابان في ظروف مختلفة تماما عن الظروف التي تولى فيها والده حكم البلاد عندما أصبح إمبراطوراً في العام 1989.

ففي ذلك الوقت، كانت اليابان تحكم العالم اقتصاديا، وكانت منتجاتها التقنية موضع حسد كل الدول الصناعية، فيما كانت سوق الأوراق المالية اليابانية في ذروتها في شكل يستبعد أن يتكرر.

أما الآن، فيواجه الإمبراطور الجديد معركة ضد الانكماش الاقتصادي والنمو البطيء بينما يتقدم عمر السكان في شكل سريع.

وهو مكلف الاستمرار في إرث والده الذي نجح على مدى ثلاثين عاما في التقرب من الشعب الياباني مع الحفاظ على التقاليد الإمبراطورية التي تعود إلى آلاف السنين.