على ضفاف البوسفور.. إفطار رمضاني يجمع رجال أعمال أتراكا وعربا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 25.05.2018 00:31
آخر تحديث في 25.05.2018 02:04
إفطار جماعي نظمته الجمعية في العاصمة أنقرة بحضور رئيس الوزراء بن علي يلدريم الخميس إفطار جماعي نظمته الجمعية في العاصمة أنقرة بحضور رئيس الوزراء بن علي يلدريم الخميس

نظمت جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك "موصياد"، اليوم الخميس، إفطاراً رمضانياً، جمع عشرات رجال الأعمال العرب والأتراك، على ساحل مضيق البوسفور، بالطرف الأوروبي لمدينة إسطنبول.

وهدف الإفطار، الذي جمع أيضاً مسؤولين بالملحقات التجارية لدى القنصليات العربية في إسطنبول، إلى تعزيز التبادل التجاري بين الدول العربية وتركيا، وتبادل وجهات النظر حول الإستراتيجيات الاقتصادية في تركيا، بحسب المنظمين.

ومن أبرز الشخصيات التي شاركت في الإفطار، القنصل المصري، نرمين متولي، والمسؤول المالي والإداري في الملحق التجاري التونسي، مني القروي، إضافة إلى العديد من ممثلي القناصل العرب.

ورجال الأعمال والشخصيات الرسمية الذين شاركوا في الإفطار هم من مصر والسعودية وقطر وتونس والسودان والجزائر والمغرب وليبيا.

وقال محمد الهمص، عضو العلاقات الخارجية في "موصياد"، إن "اجتماعنا اليوم يهدف إلى تعريف القناصل العرب في تركيا بمشاريع الموصياد، لا سيما المؤتمر القادم الذي سينعقد بعد خمسة أشهر".

وأضاف الهمص، في كلمته خلال الفعالية، أن "الإفطار كان مميزاً، ونتمنى أن يتم التواصل لاحقاً وبشكل مكثف أكثر، لدفع عجلة اقتصادات الدول المتعاونة نحو الأفضل".

من جانبه، أوضح محمد زكي جوارجي، وكيل العلاقات الخارجية في "موصياد"، أن الإفطار يأتي من باب تطوير العلاقات التجارية بين الجمعية والملاحق التجارية للدول العربية بإسطنبول، وللإجابة عن أي استشارات لممثلي القناصل.

وأشار جوارجي إلى أن "موصياد" تنتظر أكثر من 10 آلاف رجل أعمال من 140 دولة حول العالم، خلال معرضها الاقتصادي القادم في مدينة إسطنبول، فيما لم يذكر التوقيت.

وتأسست جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين "MÜSİAD" عام 1990، في مدينة إسطنبول من قبل مجموعة من رجال الأعمال الأتراك المؤمنين بأن تركيا تحظى باحترام لدى العالم.

وتضمّ "موصياد" الآلاف من رجال الأعمال الأتراك، وأكثر من 35 ألف شركة، و1.5 مليون عامل، ولديها 76 مكتبا تمثيليا في جميع أنحاء تركيا، و149 نقطة تواصل في 56 دولة حول العالم.