ملاحظات عن "فقدان ذاكرة" الولايات المتحدة

نشر في 23.04.2019 13:13
آخر تحديث في 23.04.2019 13:18

ناقشت هذا الأسبوع مع عدد من معارفي تقرير مولر وتأثيره على العلاقات الخارجية للولايات المتحدة. وقد أعرب كل من الليبراليين والمحافظين عن إحباطهم من التقرير. يقول الديمقراطيون إن على المدعي العام الخاص توجيه الاتهام إلى الرئيس، والمحافظون، كما كانوا طوال العامين الماضيين، بين المطرقة والسندان. فالرجل للأسف رئيس جمهوري، والعالم كله يعرف الآن أنه مذنب بإعاقته للعدالة.

بدت الرواية القائلة بأن ترامب هو عميل بوتين غبية منذ البداية. وقد استند مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى ما يعرف باسم "ملف ستيل" فقط الذي أعده جاسوس بريطاني سابق، لإظهار قذارة المرشحين الجمهوريين بأمر من المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

السياسة في الولايات المتحدة تنحدر بالفعل بشكل أسرع من أي مكان آخر. وتحركات جميع الأطراف تدور حول النفعية السياسية. لذلك يبدو كجزء من الطبيعة الانسانية أن تنسى وتغفر عيوب المرء وأن تلوم الطرف الآخر. أدى تسليط الضوء على المعارك السياسية وعصبية اقتتال الأعضاء في الكونغرس مرة أخرى، إلى جعل الصحف والبرامج التلفزيونية الأمريكية، تنسى كل الأشياء الأخرى التي تحدث في العالم.

ربما يكون قول آل غور فيدال الأكثر شهرة في وصف الولايات المتحدة الأمريكية بـ"فاقدة الذاكرة" منطبقاً تماماً على الواقع، وهنا النسخة الكاملة منه:

"نحن في الولايات المتحدة مصابون بفقدان الذاكرة، وتشجعنا على ذلك وسائل الإعلام التي لا ترغب في إخبارنا بالحقيقة حول أي شيء، وبذلك نحن نخدم أصحاب الشركات الاعلامية الذين لديهم خطط أخرى للسيطرة علينا".

الأسلوب المهذب المصقول للكاتب الأمريكي الشهير والروائي والكاتب المسرحي وكاتب السيناريو وأحياناً الممثل آل غور فيدال، يمكن اعتباره منطبقاً مع آراء ويليام ف. باكلي، الذي أظهر كيف تم تعريف الحقوق الامريكية المستندة على الأساس الديني والعرقي، على أنها علمانية وضمنت في المسار التقليدي القائم على القيم. وبذلك، شارك كل من فيدال وباكلي في العديد من البرامج التلفزيونية والنقاشات في وسائل الإعلام.

كان مجال خبرة فيدال كمعلق سياسي هو التاريخ السياسي للولايات المتحدة والمجتمع الأمريكي. لقد كتب وتحدث عن كيفية قيام السياسة الخارجية العسكرية بتحويل البلاد إلى إمبراطورية فاسدة.

في الأسبوع الماضي، قام المسلمون يوم الجمعة، واليهود يوم السبت، والمسيحيون يوم الأحد، أي الديانات الرئيسية في العالم بالصلاة التي تسبق الفصح.

في ذلك اليوم قتل الجنود الذين يمثلون الشعب اليهودي، والذين يُفترض أن يكونوا حاملي الشعلة اليهودية، الكثير من الشباب الفلسطينيين، للاشتباه في أنهم قد يرتكبون أعمالا إرهابية.

لم يسمع الأمريكيون الذين يحتفلون بالخلاص وقيام المسيح، ولا المسلمين الذين يأملون في الحصول على المغفرة، عن ذلك الفلسطيني البالغ من العمر 20 عاماً "القاتل المحتمل". حيث كان الدليل الوحيد عليه هو سكين مطبخ وجد معه. بالطبع، لن يكلف أحد نفسه عناء فحص بصمات الأصابع الموجودة على ذلك السكين، طالما أن مسؤولاً أمنياً إسرائيلياً قال إن الرجل كان مسلحاً، فيتعين على العالم أجمع تصديقه. لم يكن هناك عمود واحد أو خبر إخباري صغير، عن هذا الشاب، على وسائل الإعلام الأمريكية الأسبوع الماضي.

كل ما لديك هو فصيل من الديمقراطيين يسعون إلى عزل الرئيس ترامب، لكن آخرين، بمن فيهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعماء ديمقراطيون آخرون، يعتقدون أن تقرير مولر لن يسمح بأي دعم جمهوري لمثل هذه المحاولة. ومع ذلك، يبدو أن بعض الجمهوريين قد شجعهم التقرير، معتقدين أنه في انتخابات عام 2020 قد تكون لديهم فرصة أفضل للإطاحة بالرئيس الحالي، وهو ما لا يحدث عادة في البلاد.

وبالمثل، يأمل بيرني ساندرز الاشتراكي أن يفوز بتمثيل الديمقراطيين وأن ينتخب كأول رئيس اشتراكي وأكبر رئيس. تكرس الصحيفة التي تمنح لنفسها شرفًا لكونها "صحيفة سجل الأمة"، مقابلة كاملة مع ساندرز على صفحتها الاولى.

لم تكن وسائط الإنترنت أفضل، إذ أعلن أحدهم أن الشعب الأمريكي، عليه الآن الترحيب بالرايخ الرابع. كما فعل الرايخ الأول بأدولف هتلر، سينهي دونالد ترامب الآن حكم القانون. بينما قضى آخر الوقت في مناقشة ما إذا كان يسوع هو"زومبي الميت الحي".

يبدو الأمر مثلما قال آل غور فيدال: "وسائل إعلام لا ترغب في قول الحقيقة".

تنبيه قانوني: تنبيه قانوني: جميع حقوق النشر والاستخدام للأخبار والمقالات المنشورة ملك مؤسسة "تركواز ميديا جروب" Turkuvaz Medya Grubu'. ولا يجوز اقتباس أي مقال أو خبر بالكامل حتى مع ذكر المصدر دون الحصول على إذن خاص.
يجوز اقتباس جزء من أي مقال أو خبر بشرط وضع رابط مباشر للمقال أو الخبر المقتبس.. من فضلك اضغط هنا لقراءة التفاصيل اضغط.