على العالم الإسلامي أن يستيقظ من سباته

إسطنبول

الصورة المقلقة لحالة العالم الإسلامي الراهنة هي انعكاس للفوضى الداخلية والفقر. هذا هو المكان الذي يجب أن تبدأ المعركة منه

تواجه الدول الإسلامية درجة من المشاكل الداخلية والخارجية. وكما أنها صعبة ومعقدة كما قد تبدو، بيد أنها ليست غير قابلة للذوبان. وهناك حاجة إلى التصدي لها. حتى لا تعيش البلدان الإسلامية في عزلة. وهي جزء من النظام العالمي الحالي، الذي لا شك فيه أنه غير عادل. إن إرث الاستعمار لا يزال حيا ولا يزال يُبقي الدول الإسلامية تحت الضغط. إن السباق العالمي للسلطة والسيادة والحروب بالوكالة لها خسائر فادحة على حاضر العالم ومستقبله. فهناك الكثير من اللوم على التدخلات الخارجية التي تسعى إلى الحفاظ على نظام الهيمنة والاستغلال.

ولكن الدول الإسلامية تعاني أيضا جروحاً ناجمة عن أخطائها هي بنفسها. إن الانقسامات الداخلية، وانعدام الرؤية والقيادة، والحكم السيئ، وسوء استخدام الموارد الطبيعية، والقومية الإثنية، والطائفية تعطل إمكاناتها الحقيقية وتجعلها عرضة للتلاعب. فغياب القوة السياسية والاقتصادية لا يقابله إلا الفقر الفكري. الفشل في الحصول على فهم صحيح للتقاليد من جهة والحداثة من ناحية أخرى، وهو ما يؤدي إلى جميع أنواع مشاكل الإدراك الذاتي. إن الإرهاب المحلي والتطرف العنيف، وتغذيته والتلاعب به من قبل مختلف العوامل وأصحاب المصلحة، لا تضع المسلمين في العار فحسب، بل تدمر أيضا الأرواح والتأملات في مستقبل أفضل.

تملك البلدان الإسلامية جزءا كبيرا من الموارد الطبيعية في العالم، بما في ذلك النفط والغاز والمعادن. ولديها عدد أصغر من السكان مقارنة بأوروبا واليابان والولايات المتحدة. ولكن مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي في العالم صغيرة جدا. ويشكل المسلمون 21 % من سكان العالم ( 1.5مليار نسمة)، ولكنهم يمثلون 5 % فقط من الناتج المحلي الإجمالي العالمي (أقل بقليل من 5 تريليونات دولار). ويبلغ متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي حوالي 000 5 دولار، أي أقل بثلاث مرات من المتوسط العالمي البالغ نحو 000 13 دولار. وهناك عدد قليل فقط من البلدان المسلمة لديها نموذج مستدام للتنمية وتبدي علامات على النجاح في التخفيف من حدة الفقر والتوزيع المتكافئ للثروة. فقط حفنة من الجامعات في البلدان الإسلامية دخلت قائمة الخمسمئة الأعلى في العالم. فيما عدد المخرجات العلمية والعملية في هذه الجامعات ومعاهد البحوث لا يكاد يذكر.

وعموما، هذه ليست صورة جيدة. وهذا هو المكان الذي يجب أن نبدأ فيه: علينا أن نقبل بأن هذا ليس مشهدا مشرقا، وأن نتوقف عن التظاهر بأن مجرد أننا نؤمن بالله فسنكون دائما ناجحين. الإيمان يعني الذكاء ويتطلب العمل الجاد والالتزام. وعلينا أن نفهم أننا لا نستطيع أن ننتظر من الآخرين أن يفعلوا ما هو جيد بالنسبة إلينا. علينا أن نبتغي الإخلاص من أعمالنا والعمل بجد أكثر من أي وقت مضى لتشكيل مستقبلنا. وبدون الإحساس بالملكية والتوجيه، لا يمكننا أن ندعي أنه قوة من أجل الخير بالنسبة إلينا والآخرين.

وعلينا أن نتجاوز صيغ القومية الصغيرة وأن نعتمد وجهة نظر أوسع نطاقا في العالم. ولن تحل أي من مشاكلنا المحلية والوطنية دون الاهتمام بمشاكل جيراننا. بغض النظر عن عدد الأقفال التي وضعناها، فإن بيتنا لن يكون آمنا دون بناء حي آمن وسلمي للجميع. وبما أن مشاكلنا مترابطة وتتطلب شراكة، فعلينا أن نعمل معا. إن الانقسام في العالم الإسلامي يعود بثمن باهظ لكل قضية رئيسية من فلسطين إلى الصومال، من مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف إلى التخفيف من وطأة الفقر.

الوحدة لا تعني التوحيد والتعددية لا تعني الفوضى والاضطراب. الفكرة هي أن نرى الوحدة وراء تعدد الأشكال. هذا المبدأ الذي يسميه ابن العربي "الوحدة داخل التنوع" ينطبق على جميع مجالات الوجود. إنها محاولة لرؤية العالم بكل أبعاده دون أن تفقد المنظور الشامل للوحدة والنزاهة. وكما يقول الملا صدى، فإن الذين لا يستطيعون تحقيق الوحدة داخل روحهم لا يستطيعون فهم معنى وحدة الله. والنتيجة هي الفوضى والاضطراب والنفايات الخبيثة للموارد الروحية والفكرية والطبيعية.

يجب على العالم الإسلامي أن يستيقظ من سباته ويأخذ ملكيته الحالية والمستقبلية. إن إلقاء اللوم على الآخرين فقط لن يحل مشاكلنا. وسوف يؤدي فقط إلى الكسل الفكري وشعور زائف بالراحة. ولا شك أن علينا أن نأخذ حذرنا من التدخلات الاستغلالية والاستعمارية.

ولا يمكننا أن نكافح بشكل سليم في العالم الخارجي دون الوصول أولا إلى السلام الداخلي والقوة والنزاهة. الصورة المقلقة للحالة الراهنة للعالم الإسلامي هي انعكاس للفوضى الداخلية والفوضى والفقر. هذا هو المكان الذي يجب أن تبدأ فيه المعركة