هل تغير تركيا سياساتها في سوريا أو تبدل الأولويات؟

نشر في 23.06.2016 16:02
آخر تحديث في 23.06.2016 16:23

بينما تواجه تركيا فعلياً ونفسياً هجمات نظام الأسد وداعش وبي كا كا، فإن لاعبين إقليميين أيضاً يمارسون عليها ضغوطاً دبلوماسية.

بعد خمس سنوات من الحرب الدموية في سوريا، ما زال الدكتاتور بشار الأسد على رأس السلطة بفضل تجاهل دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وأنواع الدعم التي يتلقاها من إيران وروسيا وحزب الله والعراق. ليس هذا فحسب، بل إن سوريا اليوم مقسمة إلى عدد من المناطق الجغرافية تحت سيطراة مجموعات مسلحة. ونظام الأسد لم يعد الخطر الأوحد في سوريا، إذ أنه مهد الطريق إلى ظهور داعش.

تركيا التي تملك حدوداً بطول 800 كيلومتر مع سوريا، كانت إحدى الدول الأكثر تأثراً وانخراطاً في تداعيات الحرب الأهلية السورية. حيث استقبلت ما يزيد عن 2.5 مليون لاجئ من الفارين من أتون الحرب في وطنهم المدمر. وبالرغم من جميع التهديدات، حافظت تركيا على سياساتها الإنسانية في سوريا. كان ذلك عملاً بطولياً، لكنه لم يكن بلا ثمن. فالعديد من الأحداث على الساحة الداخلية التركية والتي أثارت حالة من عدم الاستقرار كانت على علاقة مباشرة أو غير مباشرة مع الحرب في سوريا: أحداث غزي بارك عام 2013، ومحاولات الانقلاب في الـ 17 والـ 25 من ديسمبر/كانون الأول التي قام بها أتباع فتح الله غولن، والإرهاب الذي مارسه تنظيم بي كا كا في أعقاب الحرب التي دارت في عين العرب (كوباني) في عام 2014. وكما أصبح الشعب السوري المشرد عن أرضه ضحية للربيع العربي، أصبحت تركيا التي كانت سابقاً نموذجاً لدول الشرق الأوسط، كبش الفداء في الأزمة السورية.

الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي كان رئيس الوزراء لثلاثة أعوام من الحرب السورية، قبل أن يتم انتخابه مباشرة لمنصب الرئاسة في عام 2014، كان المستهدف الأكبر من قبل القوى العالمية واللاعبين الإقليميين، لرفضه تغيير سياساته الإنسانية تجاه سوريا، في الوقت الذي نشأت فيه في تركيا نوعية جديدة من المعارضة وممارسة السياسة التي ترتكز على العداء لأردوغان.

وفي الوقت الذي تبدو فيه الأزمة السورية عصية على الحل، بدأت الأزمة بالتأثير على علاقات تركيا بدول العالم. حتى أن تركيا التي كانت تتمتع بعلاقات جيدة مع الجميع في العالم شرقاً وغرباً، أصبحت محصورة في الزاوية، في موقف وصفه المتحدث باسم الرئاسة التركية على أنه حالة من "العزلة النفيسة". الولايات المتحدة التي غيرت سياساتها تجاه سوريا في عام 2013، خلقت هوة أكبر مع تركيا التي رفضت تغيير مواقفها للتماهي مع الموقف الأمريكي، على عكس ما قامت به العديد من الدول الغربية ودول التحالف الدولي التي تبنت على الفور الموقف الأمريكي الجديد. وفي الحقيقة، فإن تركيا لم تكن تخسر أصدقاءها، كما كان يدعى. بل الولايات المتحدة هي من قللت دائرة صداقاتها. فالعلاقات التي ساءت بين تركيا والسعودية على إثر الإنقلاب العسكري في مصر أصلحت من جديد. كما لم تغلق تركيا أبوابها في وجه إيران على الرغم من سياسات الأخيرة المهيمنة والعنيفة في المنطقة. إلا أن إسقاط القوات الجوية التركية للطائرة الروسية التي اخترقت المجال الجوي التركي، في نوفمبر من عام 2015، قد خلق أزمة بين تركيا وروسيا.

وكنتيجة لعدم التدخل، فإن الصراعات الداخلية والحروب الدائرة تحت مظلة الحرب الأهلية السورية قد طغت على المسألة الأم. داعش التي هيمنت على الصراع الحقيقي، أصبحت الوقود المغذي لرغبات تنظيم بي كا كا، المصنف على قائمة التنظيمات الإرهابية في تركيا والولايات المتحدة وأوروبا، في بناء دولة مستقلة. وفاز تنظيم "ب ي د" الذراع السوري لبي كا كا بالدعم الأمريكي والأوروبي على الرغم من تحذيرات أنقرة. وبعد تقويته في سوريا، بدأ التنظيم من جديد بتهديد تركيا، منهياً في 2015 عامان ونصف العام من وقف إطلاق النار، ومتخذاً نهجاً أكثر عنفاً هذه المرة.

أحد القضايا الأكثر سخونة، هو السؤال عما إذا كانت تركيا ستغير سياساتها تجاه سوريا. في الحقيقة، أنقرة غيرت أولوياتها تجاه سوريا عدة مرات في السنوات الخمسة الماضية، وذلك بناء على تقييمها للتهديدات. ففي البداية، طالبت أنقرة الأسد بالقيام بإصلاحات، قبل أن تدرك أنه لا ينوي التوقف عن الإثخان في شعبه. ثم أصبح تنظيم الأسد هو الخطر والتهديد الرئيسي لأنقرة في سنوات 2012-2013، ثم أصبح تنظيم داعش الإرهابي هو الخطر الأكبر في 2014، ثم أصبح بي كا كا الخطر الأكبر في 2015-2016. والتصريحات الصادر عن أنقرة تشير إلى هذا التقلب في الأولويات في كل مرة.

إن تغيير التكتيكات للتماشي مع تغير الظروف، أو إجراء تغيير دوري على الأولويات يبدو أمراً لا مفر منه في مثل هذه الأزمات المعقدة وطويلة الأمد. أضف إلى ذلك أن أيا من الخيارات أعلاه لن يصلح كخيار ثابت تتبعه السياسات التركية. ومع ذلك، يبدو أن الولايات المتحدة التي وضعت هذه الجزرات الثلاث واحدة تلو الأخرى أمام تركيا وحبستها في متاهة، لم تتعب بعد من هذه اللعبة. ويبدو أن أنقرة مجبرة اليوم لاختيار واحدة من أدوات الابتزاز هذه. هل ستختار تركيا الأسد أم بي كا كا، وهل ستواصل الركض في هذه المتاهة، أم أنها ستضع الأمور عند نصابها الصحيح وتخاطر بتلقي نوعية جديدة من الهجمات والاتهامات غير المبنية على أسس منطقية، كتلك التي تقول بأن تركيا تدعم داعش؟ أو ربما تصبر تركيا في محاولة لاقناع أولئك الذين تعبوا هم أيضا من سياسات ومخططات الولايات المتحدة للمنطقة، وتحارب على الجبهات الثلاثة في الوقت نفسه؟ سوف نرى.

تنبيه قانوني: تنبيه قانوني: جميع حقوق النشر والاستخدام للأخبار والمقالات المنشورة ملك مؤسسة "تركواز ميديا جروب" Turkuvaz Medya Grubu'. ولا يجوز اقتباس أي مقال أو خبر بالكامل حتى مع ذكر المصدر دون الحصول على إذن خاص.
يجوز اقتباس جزء من أي مقال أو خبر بشرط وضع رابط مباشر للمقال أو الخبر المقتبس.. من فضلك اضغط هنا لقراءة التفاصيل اضغط.