أيام صعبة قادمة على المملكة العربية السعودية

اسطنبول
نشر في 07.11.2018 14:59
آخر تحديث في 07.11.2018 15:34

سوف يجعل مقتل خاشقجي السعوديين أكثر اعتمادًا على الجهات الخارجية؛ وهذا بدوره قد يدفعها إلى أن تصبح مشكلة مشتركة للمجتمع الدولي ككل

يبدو أن قضية الصحافي السعودي المغدور جمال خاشقجي تقترب من الحل في أعقاب مزيج من التفسيرات المضطربة من السلطات التركية والسعودية، وانتهى ذلك مع اعتراف المسؤولين السعوديين أخيرا بأن خاشقجي قد قتل في القنصلية السعودية من قبل مجموعة من رجال الاستخبارات بعلم من بعض المسؤولين. ومع ذلك، هناك العديد من الأسئلة التي لا تزال دون إجابة. السؤال الأول: أين هي جثة خاشقجي؟، يقع على عاتق الحكومة السعودية مسؤولية تسليم الجثة إلى عائلته -وهي حق إنساني يمارس في جميع أنحاء العالم-. خلال مقابلة مع CNN، أطلق أبناء الصحافي المغدور، صلاح وعبد الله خاشقجي، نداء انسانيا لاستعادة جثة والدهم. وقال أبناؤه إنهم يريدون إعادة جثمان والدهم إلى السعودية ودفنه في مقبرة البقيع في المدينة المنورة. لسوء الحظ، بالنظر إلى الجهود السعودية للتغطية على أي علامة على جريمة القتل، فمن غير المحتمل أن يتم استردادها، مما يترك العديد من الأسئلة دون إجابة.

ثانياً، فقد المجتمع الدولي الثقة في الرياض، الأمر الذي قد يسبب المزيد من المشاكل في المستقبل القريب. ويبدو أن إدارة دونالد ترامب وحلفاء المملكة العربية السعودية الإقليميين، مثل إسرائيل، حاولوا تقويض قضية القتل. ومع ذلك، فإن متابعة أنقرة العازمة للقضية أبقت القضية على قيد الحياة ونبهت المجتمع الدولي. لم تتستر السلطات التركية عن دليل واحد. بمجرد حصولها على أي دليل، كانت سرعان ما تشاركه، ليس فقط مع السلطات السعودية، ولكن أيضًا مع وسائل الإعلام الدولية والقوى العالمية. جعلت أنقرة من المستحيل على الجانب السعودي التغطية على عملية القتل.

أكد المسؤولون الأتراك رفيعو المستوى، ممثلة بالرئيس رجب طيب أردوغان ونائبه فؤاد أقطاي، على أهمية أن تقوم الرياض بالكشف عن الأفراد المسؤولين عن جريمة القتل. على الرغم من هذا، كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكثر انتقادا عندما زعم أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لا يزال هو السلطة الوحيدة الممكنة المسؤولة عن هذه القضية. وبشكل أكثر تحديداً، قال ترامب إن ولي العهد "يدير هذه الأمور". ووصف ترامب في وقت سابق ما قامت به السعودية بأنه "واحدة من الأسوأ في تاريخ عمليات التستر".

ثالثًا، لا يمكن للمملكة المحافظة على زيادة ضعف الرياض. على المدى القصير، قد تصبح المملكة أكثر اعتمادًا على الدعم الخارجي، وخاصة من واشنطن، ولكن على المدى الطويل، ستحاول زيادة استقلاليتها عن طريق التأثير الخارجي. عاجلاً أم آجلاً، ستتحول المملكة إلى مشكلة بالنسبة إلى حماتها الدوليين لأنه سيكون من الصعب بشكل متزايد الحفاظ على التوازن بين دوائر السلطة المحلية والتأثير الأجنبي. كلما فقدت قواعد دعمها المحلية، كلما ازداد ميل الرياض نحو الاستبداد. إن اعتقال بعض أفراد العشائر السعودية الكبيرة، بما في ذلك بعض أفراد العائلة المالكة، قد هز بالفعل المؤسسة التقليدية للمملكة المحافظة.

رابعاً، لا تستطيع إدارة ترامب مواصلة دعمها للمملكة بدون شروط. بعد كل شيء، الرياض هي أداة إقليمية لتحقيق التوقعات الإقليمية لترامب. إذا فقدت الحكومة السعودية شرعيتها وقوتها المحلية، فقد تبحث إدارة ترامب عن حاكم بديل. ومع ذلك، إذا أصبح ترامب مشتتًا للغاية بسبب منافسات السياسة الداخلية في بلاده، فقد ينتهي به الأمر إلى التخلي عن حلفائه في الشرق الأوسط جميعًا. كسياسي براغماتي، سيصبح التحالف مع الفاعلين السياسيين الآخرين. وبشكل أكثر تحديدًا، مع الأخذ في الاعتبار سياسات ترامب في الشرق الأوسط، قد يكون ترامب نفسه على استعداد للسماح بقضية خاشقجي بالمرور لأن ذلك لا يشكل تهديدًا مباشرًا للمصالح الأمريكية. غير أنه قد يواجه ضغوطاً - في ضوء الانتخابات المقبلة - التي ستجبره على أن يكون أكثر "عقلانية" من حيث القواعد المحلية والدولية.

في الختام، إن إغلاق قضية خاشقجي لن يجعل الأمور سهلة بالنسبة للمملكة. في الوقت الذي قررت فيه إدارة ترامب تشديد العقوبات ضد إيران بسبب سياستها الإقليمية المتداخلة، سيكون من الصعب جداً على واشنطن أن تظل متساهلة مع خرق السعودية للقواعد والأعراف الدولية.

تنبيه قانوني: تنبيه قانوني: جميع حقوق النشر والاستخدام للأخبار والمقالات المنشورة ملك مؤسسة "تركواز ميديا جروب" Turkuvaz Medya Grubu'. ولا يجوز اقتباس أي مقال أو خبر بالكامل حتى مع ذكر المصدر دون الحصول على إذن خاص.
يجوز اقتباس جزء من أي مقال أو خبر بشرط وضع رابط مباشر للمقال أو الخبر المقتبس.. من فضلك اضغط هنا لقراءة التفاصيل اضغط.