أهمية أحزاب الوسط في انتخابات البرلمان الأوروبي

نشر في 05.02.2019 15:13
آخر تحديث في 05.02.2019 16:02

تعتبر انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري في 23 مايو / أيار و26 مايو / أيار ذات أهمية كبيرة لأحزاب الوسط لأن النتيجة ليست مهمة للبرلمان فحسب، بل أيضا لمفوضية الاتحاد الأوروبي. إذا لم تغير حكومات الاتحاد الأوروبي قرارها في اللحظة الأخيرة، فإن الرئيس الجديد لمفوضية الاتحاد الأوروبي إما سيكون ديمقراطياً مسيحياً أو ديمقراطياً اجتماعياً. إن حزب الشعب الأوروبي والتحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين لا يتنافسان فقط لتكوين المجموعة الأقوى في البرلمان الأوروبي ولكن أيضا للفوز برئاسة المفوضية الأوروبية.

وحتى هذه اللحظة، يبدو أن حزب الشعب الأوروبي، الذي يتولى زمام المبادرة في استطلاعات الرأي العام، ومرشحهم مانفريد ويبر، هو من يتمتع بفرص أفضل وأن رئيس المفوضية الأوروبية سيكون مانفريد ويبر. إذ لا يتمتع التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين بالنجاح بشكل عام، في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

وعلى الرغم من التنبؤ بأن حزب الشعب الأوروبي وحزب الخضر هم المرشحون الأوفر حظاً في الانتخابات، إلا أن هذا ينبغي أن لا يشعرنا بالراحة، فالأحزاب العنصرية واليسارية المتطرفة سيكونون الفائزين الحقيقيين في هذه الانتخابات.

لا يزال صعود الحركات اليمينية المتطرفة والعنصريين في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي حقيقة. خاصة في البرلمانات الوطنية للدول الأعضاء في الاتحاد، فهذه الأحزاب تعمل على زيادة قوتها، وقد أصبحت في بعض التحالفات التي تشكلت في عواصم الاتحاد الأوروبي، شريكة فعلية للحكومات. والواقع أن تغيير مثل هذا الاتجاه المقلق في الديمقراطية الأوروبية هو بيد الأحزاب الوسطية.

على الرغم من أن حزب الخضر والليبراليين بوصفهم أحزاب ديمقراطية قادرين على تقديم دعم هام، فإن المسؤولية الفعلية تقع على عاتق أحزاب الوسط. باختصار، إذا كان الديمقراطيون المسيحيون والديمقراطيون الاجتماعيون على استعداد للحفاظ على قيم الاتحاد الأوروبي وحماية الديمقراطية من المعاناة من مزيد من الجروح، فعليهم حماية أوروبا وقيمها. وذلك بوقوفهم ضد الأحزاب المعارضة للاتحاد الأوروبي. لأن الأحزاب اليمينية المتطرفة والعنصرية المعارضة، لديها مشكلة مع قيم الاتحاد الأوروبي.

تمثل قيم الاتحاد الأوروبي، مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان، مشكلة بالنسبة إلى اليمين المتطرف والعنصريين. فهم يقفون بشدة ضد قضايا اللاجئين والمسلمين والديمقراطية، وهم قد يتسلمون مقاليد السلطة في الاتحاد الأوروبي بسبب أخطاء أحزاب الوسط.

في الاتحاد الأوروبي، يتقدم كل من اليمين المتطرف واليسار المتطرف إلى السلطة من خلال نظرية "الأعداء المشتركين والأهداف المشتركة". فعلى سبيل المثال، يحاول كل من اليمين المتطرف واليسار المتطرف الحصول على أصوات الناخبين من خلال "معاداة تركيا" في كل انتخابات.

كذلك نجد، أن المسلمين والمساجد هي أهداف مشتركة لكل منهما. فإذا كانت اأحزاب الوسط تفكر في إعطاء أصواتها لليمين المتطرف الذي يكرس دعاية "معاداة تركيا" بالقول "نحن ضد عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي"، فإنهم يرتكبون خطأً كبيراً جداً.

في الواقع، إن مثل هذه الوعود الخاطئة بمنح الأصوات لليمين المتطرف، تسمح لهم بالتأثير على الناخبين بسهولة أكبر بقولهم: "لقد تم الاعتراف بنا؛ نحن على صواب". وعندما تشعر الأحزاب الوسطية بالذعر وتعطي وعوداً مماثلةً مرة أخرى، إثر نشر اليمين المتطرف واليسار المتطرف "دعاية سوداء" ضد المسلمين والمساجد والجمعيات، فإنهم يرفعون عدد أصوات الناخبين لهذه الأحزاب، وبالتالي يخسرون جميعاً أصوات الناخبين الديمقراطين المسلمين.

مع ذلك، إذا أردنا دعم الديمقراطية في أوروبا، يجب أن نعمل على جمع الديمقراطيين المسيحيين والمسلمين معاً. الواقع أنه يمكن لحزب الشعب الأوروبي والتحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين وحتى الخضر والليبراليين الحصول على دعم واسع النطاق من الناخبين المسلمين الأوروبيين.

فالمسلمون الأوروبيون مستعدون لدعم الدولة التي يعيشون فيها والاتحاد الأوروبي، وهم مستعدون أيضاً لتحمل مسؤوليتهم تجاه الديمقراطية والأحزاب الوسطية إذا رأوا أنهم لا يُستبعدون من قبل هذه الأحزاب التي يعتبرونها قريبة من تيارهم الفكري. كذلك فإن المسلمين الأوروبين الذين يزداد عددهم مع كل يوم يمر في أوروبا، يشعرون بالتعاطف تجاه أحزاب الوسط لأنهم يعتقدون أن المشاكل لا يمكن حلها إلا بمشاركة الحياة مع جميع الأوروبيين.

على سبيل المثال، نجد أن حزب الشعب الأوروبي، الذي يعتقد أنه يمكنه جمع الأصوات بتصريحاته المناهضة لتركيا، يمكن أن يصبح خيارًا جذابًا للغالبية العظمى من الديمقراطيين المسلمين. وينطبق هذا على حزب التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين أيضًا، إلى حد ما. فالخيار مفتوح أمام هذين الحزبين إذا ما أرادوا توحيد الديمقراطيين المسيحيين والمسلمين الذين يدعمون القيم الأوروبية ضد معارضة أوروبا وأعدائها.

فمثلاً، ليس من الذكاء أبداً أن يفقد الحزب الديمقراطي المسيحي في ألمانيا والحزب الديمقراطي الاجتماعي، أصوات الناخبين المسلمين بحجة أن تركيا والرئيس رجب طيب أردوغان عارضوا سياسات بعض السياسيين المضللين.

إذا قام حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، الذي يتم انتخاب مرشحيه على أساس اتحادي، وحزب الديمقراطيين الاشتراكيين، على الرغم من كل الصعاب، بكسب دعم الديمقراطيين المسلمين، فإن مئات الآلاف من الأصوات ستعزز الديمقراطية والوسط.

نكرر أننا أحببنا التذكير بهذه الحقائق مع اقتراب موعد الانتخابات.

تنبيه قانوني: تنبيه قانوني: جميع حقوق النشر والاستخدام للأخبار والمقالات المنشورة ملك مؤسسة "تركواز ميديا جروب" Turkuvaz Medya Grubu'. ولا يجوز اقتباس أي مقال أو خبر بالكامل حتى مع ذكر المصدر دون الحصول على إذن خاص.
يجوز اقتباس جزء من أي مقال أو خبر بشرط وضع رابط مباشر للمقال أو الخبر المقتبس.. من فضلك اضغط هنا لقراءة التفاصيل اضغط.