محاربة الإرهاب واجب على الديمقراطيين المسلمين والمسيحيين

نشر في 19.03.2019 11:35

السبت الماضي، هزتنا أنباء مريرة من نيوزيلندا، حيث قُتل 50 شخصًا بوحشية في هجوم عنصري فاشي على مسجدين في مدينة "كريست تشيرش".

ندين بشدة الهجوم ونصلي من أجل الشفاء العاجل للجرحى والسلام لأرواح الشهداء. يجب أن نلاحظ أيضًا أن الهجمات الإرهابية تذكّرنا بحقيقتين أساسيتين مرة أخرى.

بادئ ذي بدء، ليس للإرهاب دين أو جنسية أو لغة. الإرهاب هو لعنة الإنسانية. إذا لم نحارب جميع أنواع الإرهاب، فإن العالم سيواجه المزيد من الألم.

ثانياً، يوضح هذا الهجوم مستوى المواقف المعادية للمسلمين ونمو العداء اتجاه الإسلام. لقد رأينا أن الخطاب المعادي للإسلام والمناهض للإسلام يمكن أن يتحول إلى أيديولوجية قاتلة ومفسدة. يجب على العالم أن يرفع صوته ضد هذا الخطاب ويقول قف للإرهاب الفاشي ولـ"رهاب الإسلام".

بعد الهجوم الإرهابي الدموي في نيوزيلندا، اتصل الرئيس رجب طيب أردوغان بالرئيس النيوزيلندي دام باتسي ريدي وأدان هذا الهجوم الإرهابي باسم جميع المسلمين. قال أردوغان خلال اتصاله:

"أدعو الله أن يتقبل إخواننا الشهداء، وأن يعافي بسرعة جميع الجرحى. وبصفتي رئيس تركيا ومنظمة التعاون الإسلامي، سأتابع هذا الحدث حتى النهاية، وسأعمل على منع تكراره. وعلى منع وقوع أحداث مماثلة في بقية أنحاء العالم". لقد أوضح مرة أخرى أن تركيا تتحمل عن طيب خاطر مسؤولية المجتمع الإسلامي في العالم بأسره.

بالطبع، أصدر الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية أيضًا العديد من البيانات. ومع ذلك، فقد ظهرت المعايير المزدوجة مرة أخرى. لم يتم عمل شيء سوى التصريحات. نريد أن نسأل، هل يسير أولئك الذين ساروا من أجل ضحايا "شارلي إيبدو" من أجل المسلمين الذين قتلوا في نيوزيلندا؟ ومع ذلك، استجبنا. ولم يحرك أحد ساكناً! ومع ذلك، أتذكر جيدا. لقد سافرت مع رئيس تلك الفترة للمشاركة في المظاهرات الضخمة التي أقيمت من أجل "شارلي إيبدو". لقد شاركت في المسيرة مع الرئيس التركي. في الواقع، بينما كنا نحمل الأعلام التركية وندين الإرهاب، قام بعض المواطنين الفرنسيين، بدافع الغضب العاطفي، بأخذ أعلامنا وحملها بأنفسهم.

لسوء الحظ، بخلاف المواطنين النيوزيلنديين، لم يتم الرد المناسب على هذا الهجوم الدموي، بدءاً من أوروبا. نحن حزينون حقاً.

على الرغم من هذا، حشدت تركيا مواردها، بينما لم تفعل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الإسلامية الغنية غير المبالية، شيئاً سوى التفرج. إن تركيا والمواطنين الأتراك يعرفون ما هو الإرهاب لأنهم عانوا طويلا من جرائمه الدامية. قال أسلافنا "النار تحرق حيث تحل"، وهذا صحيح. لقد أحرقت النار هذه المرة المسلمين في نيوزيلندا.

طار نائب الرئيس فؤاد أوقطاي، ووزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو على الفور إلى نيوزيلندا في إبداء صريح للتضامن ونقل تعازي الرئيس أردوغان وتعازي الأمة التركية.

بعد رحلة قياسية 19 ساعة و 40 دقيقة، توجهوا بعد الهبوط على الفور إلى "كريس تشيرش".

قال وزير الخارجية تشاوش أوغلو للمسلمين الذين كانوا يحيونه "حتى لو كان هناك آلاف الكيلومترات بيننا، فإن قلوبنا هي واحدة مع مواطنينا في نيوزيلندا. أينما كانوا سنكون إلى جانبهم، ولن نتركهم وحدهم". وجعلهم يشعرون أن تعاطف تركيا معهم ليس فقط بالكلمات ولكن أيضًا بالأفعال، وأن تركيا ستظل دائمًا إلى جانب ضحايا الإرهاب.

أجروا لقاءات مشحونة بالعواطف مع إمام مسجد النور والمجتمع المسلم في "كريس تشيرش". وقدموا تعازيهم وتمنوا الصبر لذوي الشهداء من خلال تبادل آلامهم. كما التقوا مع أعضاء الجمعيات الإسلامية في نيوزيلندا وفي "كريس تشيرش"، حيث وقع الهجوم. لقد نقلوا تعاطف الأمة التركية وتعازي رئيسها وتمنياتهم لهم بالرفاه والسلام. كذلك زاروا ضحايا الإرهاب الذين يعالجون في المستشفى.

أخبروا نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية النيوزيلندي "وينستون بيترز" بأن تركيا كبلد يحارب الإرهاب لسنوات، على استعداد لتقديم أي مساعدة لنيوزيلندا. لقد أخذوا معلومات تتعلق بالتحقيق الذي يجري.

بالتنسيق مع الرئيس النيوزيلندي "باتسي ريدي"، طلبوا تحديد هوية جميع المسؤولين عن هذا الهجوم المخطط له. بدون شك، ستبذل تركيا كل ما في وسعها للكشف عن تفاصيل هذا الهجوم التي عُتّم عليها. ومع ذلك، يجب أن نذكر أن الأوروبين غير مبالين لأن الجريمة قد حدثت في نيوزيلندا، لكنهم يرتكبون خطأً كبيراً لأن جذور هذا الهجوم تقع في أوروبا! فرهاب الإسلام يتزايد في أوروبا وهو مرشح للتزايد. كذلك يتزايد عدد المساجد والمسلمين الذين يتعرضون للهجوم من قبل اليمين المتطرف والعنصريين. لقد حان الوقت لقولة قف لهذا الارهاب. إن البقاء بشكل غير مبالي ضد العنصرية وكراهية الإسلام، والتي لا تشكل خطراً على المسلمين فحسب بل على جميع الديمقراطيين الأوروبيين، ليس خيارًا. يجب على الديمقراطيين المسلمين والمسيحيين الأوروبيين محاربة الإرهاب والعنصرية وكراهية الإسلام. على سبيل المثال، يجب عدم السماح بالترويج لانتخابات البرلمان الأوروبي التي ستعقد يومي 23 و 26 مايو 2019، من خلال "الإسلام والعداء الإسلامي".

يجب ألا تتكرر مثل هذه الآلام، ولهذا علينا أن نتخذ موقفًا معًا.

تنبيه قانوني: تنبيه قانوني: جميع حقوق النشر والاستخدام للأخبار والمقالات المنشورة ملك مؤسسة "تركواز ميديا جروب" Turkuvaz Medya Grubu'. ولا يجوز اقتباس أي مقال أو خبر بالكامل حتى مع ذكر المصدر دون الحصول على إذن خاص.
يجوز اقتباس جزء من أي مقال أو خبر بشرط وضع رابط مباشر للمقال أو الخبر المقتبس.. من فضلك اضغط هنا لقراءة التفاصيل اضغط.