انتخابات البرلمان الأوروبي وتركيا

نشر في 30.04.2019 12:09

أقل من شهر يفصلنا عن انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري في 23 و24 مايو. ستنتخب الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي 751 عضواً في البرلمان.

ونظراً لأن المملكة المتحدة لم تتمكن من إكمال خروجها من الاتحاد الأوروبي، بسبب حدوث معضلة حول هذا الأمر مع الاتحاد الأوروبي، فستشارك هي أيضاً في هذه الانتخابات.

تشير استطلاعات الرأي العام إلى أن نتائج الانتخابات ستتسبب في حدوث اختلال في التوازن. على سبيل المثال، من المحتمل أن تعاني تيريزا ماي وحزب المحافظين الحاكم من أكبر هزيمة في تاريخها. نسبة التصويت هي 13 في المئة. ومع ذلك، ليس فقط ماي، ولكن العديد من القادة سيعانون بالمثل. في الانتخابات التي جرت في إسبانيا يوم الأحد، انخفضت أصوات الحزب المحافظ ، صاحب أعلى الأصوات في الانتخابات السابقة، من 33 في المائة إلى 16.7 في المائة.

دعونا نرى ما إذا كنا سنرى مفاجآت جديدة في انتخابات 25 مايو في إسبانيا.

وفقاً لآخر استطلاعات الرأي العام، فإن المسيحيين الديمقراطيين سيخسرون نحو 40 مقعداً، ولكنهم سيظلون في المرتبة الأولى بحوالي 180 مقعداً. من المتوقع أن يخسر الديمقراطيون الاجتماعيون حوالي 30-40 مقعداً، ويتقلص عدد مقاعدهم إلى 150 مقعداً. الليبراليون هم الفائزون، وربما يحصلون على أكثر من 100 مقعد. سيقوم ممثلو اليمين المتطرف بزيادة عدد مقاعدهم. حتى إذا لم يبقوا في نفس المجموعة، فسيكون لديهم 200 عضو في البرلمان. يبدو أن الخضر واليسار المتطرف سيحافظون على مقاعدهم. إذا تطابقت نتائج الانتخابات الفعلية مع استطلاعات الرأي العام، فستكون هناك حاجة إلى نماذج ائتلافية جديدة للّمفوضية واللّجان الفرعية المنبثقة عنها، داخل البرلمان الأوروبي. الأغلبية ستصبح أكثر قابلية للتغيير. الشراكات الكلاسيكية يجب أن تتغير. البرلمان الأوروبي، الذي سيصوت لصالح مشروع مفوضية الاتحاد الأوروبي، سوف يتعب مرشحي المفوضية، أكثر من أي وقت مضى.

قد يكون هذا البرلمان الأوروبي الجديد فرصة لسياسات جديدة في العديد من المجالات. يجب على الديمقراطيين المسيحيين، والديمقراطيين الاجتماعيين، والليبراليين، ومجموعات الخضر، الذين يمكن لهم تشكيل الأغلبية في البرلمان الأوروبي إذا رغبوا في ذلك، استخلاص الدروس من هذه الانتخابات وتغيير صورة البرلمان الأوروبي. لا ينبغي استغلال البرلمان الأوروبي كتجمّع لحشد الجماعات المتطرفة. على سبيل المثال، عندما يتعلق الأمر بالعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، قد يلعب البرلمان الأوروبي دوراً مهماً للغاية. إذا كانت العلاقة بين تركيا والاتحاد الأوروبي تعاني من مشاكل بسبب الأزمات، فإنها تلحق الضرر بمصالح تركيا ومصالح الاتحاد الأوروبي. وبالتالي، يمكن أن يكون البرلمان الأوروبي وسيطاً، وجسراً مهما. يجب على البرلمان الأوروبي، الذي تم استخدامه كمنصة للجماعات المناهضة لتركيا، وللمنظمات الإرهابية الدموية مثل "بي كا كا"، ألا يسمح بذلك مجددا. إذا كان البرلمان الأوروبي يريد حقاً أن تصبح تركيا أكثر ديمقراطية وأن تحل مشكلاتها الحالية ويريد تقديم الدعم لهذا المسعى، فعليه اتخاذ خطوات تتعلق بتركيا.

الحالة التي نحن عليها الآن، وفق التقارير السنوية المتعلقة بتركيا، إنما تشكلت عن طريق نسخ المنشورات الدعائية لممثلي المنظمات الإرهابية أو الاستماع إليهم، الأمر الذي جرى في العلن. وهكذا، عانى الحوار بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشكل كبير. نحن بحاجة إلى حوار بناء. بالطبع، يمكن أن ينتقد البرلمان الأوروبي تركيا، وعليه أن يفعل ذلك، لأنه لا يمكن أن يكون له نفس الرأي في كل مسألة. التعاون بين تركيا والبرلمان الأوروبي مهم جداً عندما يتعلق الأمر بموضوعات حساسة مثل مكافحة الإرهاب.

يجب أن يبدأ البرلمان الأوروبي المنتخب حديثاً بعدم انتخاب أشخاص "معروفين بالعداء ضد تركيا" في المفوضية واللجان المتعلقة بتركيا. وعلى نفس المنوال، يجب أن يرى الحقيقة أيضاً في أن أعضاء البرلمان القبارصة اليونانيين يستغلون اللجنة البرلمانية المشتركة بين تركيا والاتحاد الأوروبي، والتي يشكلون جزءاً منها، من أجل إنفاذ سياساتهم الداخلية وأنشطتهم الإعلامية فيما يتعلق بتركيا. بالطبع، عندما يتعلق الأمر بأعضاء لجنة البرلمان، يمكن لأعضاء البرلمان القبارصة اليونانيين أن يصبحوا أعضاء. ومع ذلك، ليس من المفيد أن يكون رئيس اللجنة البرلمانية ومعاونوه، التي من المفترض أنها موجودة لتقديم مساهمات للحوار بين البرلمان الأوروبي والجمعية الوطنية التركية الكبرى، والذي له أهمية حيوية بالنسبة لتركيا والاتحاد الأوروبي، أن يكون عضواً برلمانياً يونانياً ومن القبارصة اليونانيين، كما كان الحال في السنوات الخمس الماضية.

في الماضي، تم اختيار مقرري البرلمان التركي من بين أعضاء البرلمان الذين كانوا على دراية بالقواعد الدبلوماسية، ونأمل أن يحدث ذلك في عام 2019. إن المقرر الذي لا يتمتع بالخبرة والذي ينخدع بسهولة بالدعاية، لا يفيد أي من الطرفين عندما يتعلق الأمر بمسألة حساسة مثل تركيا. هناك حاجة إلى النقد المناسب الذي يمكن أن يسهم في تعزيز موقف تركيا. ومع ذلك، إذا تم تقديم "دعاوى وتشهير غير مبرر" تحت ستار النقد، فلن تقبل تركيا مثل هذه التقارير، وبالتالي، فإنها لا يؤخذ بها. رغبتنا هي أن يحوّل البرلمان الأوروبي الحوار الخاص بالعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى حوار بنّاء بمساعدة مقرر جديد ذي خبرة، ولجان يتم تشكيلها مع أخذ النقاط التي ناقشناها في الاعتبار.

تنبيه قانوني: تنبيه قانوني: جميع حقوق النشر والاستخدام للأخبار والمقالات المنشورة ملك مؤسسة "تركواز ميديا جروب" Turkuvaz Medya Grubu'. ولا يجوز اقتباس أي مقال أو خبر بالكامل حتى مع ذكر المصدر دون الحصول على إذن خاص.
يجوز اقتباس جزء من أي مقال أو خبر بشرط وضع رابط مباشر للمقال أو الخبر المقتبس.. من فضلك اضغط هنا لقراءة التفاصيل اضغط.