البنك الدولي يشيد بالمشاريع العملاقة في قطاع النقل التركي

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 16.06.2016 16:56
البنك الدولي يشيد بالمشاريع العملاقة في قطاع النقل التركي

أشاد البنك الدولي بالمشاريع العملاقة في تركيا بقطاع النقل التي باشرت بها العام الماضي، وبلغت قيمتها 44.7 مليار دولار أمريكي.

وكشف البنك في تقرير له عن بيانات جديدة متعلقة بمشاركة القطاع الخاص بمشاريع البنى التحتية، قائلاً إن تركيا سجلت رقماً قياسياً من خلال 7 مشاريع بلغت قيمتها 44.7 مليار دولار عام 2015.

ولفت التقرير أن مشروعي المطار الثالث في اسطنبول بكلفة 35.6 مليار دولار، والطريق السريع "غبزة- إزمير" (يشمل جسر خليج إزميت) بكلفة 6.4 مليارات دولار، شكلا ما نسبته 40% من الاستثمار العالمي المشترك بين القطاعين الخاص والعام في مجال البنى التحتية.

وأكد التقرير أن المشاريع الضخمة ميزت العام الماضي، مبيناً أن تركيا تصدرت أكثر البلدان التي جذبت استثمارات تلتها كولومبيا، ثم البيرو، فالفليبين، وبعدها البرازيل.

وأشار التقرير أن استثمارات القطاع الخاص في مجال الطاقة الشمسية العام المنصرم بلغت 9.4 مليارات دولار حول العالم، منوهاً إلى أن استثمارات الطاقة البديلة برزت بشكل واضح أيضاً، وشكلت 63% من الاستثمارات العالمية في مجال الطاقة بشكل عام.

وتواصل تركيا العمل على مطار اسطنبول الثالث الذي يعد أكبر موقع بناء في العالم، ومن المنتظر أن يكون أكبر مطار في العالم؛ ويعمل عليه أكثر من 13 ألف عامل من 15 دولة، وتجري أعمال بناء مرافق المطار كافة في آن واحد، للانتهاء من بنائه في الوقت المحدد.

ومن المنتظر إنهاء المرحلة الأولى من عملية بناء المطار في شباط/ فبراير 2018، لتكون مدارجه جاهزة لاستقبال الطائرات، إذ سيترك المطار بصمته على قطاع النقل الجوي في العالم باستقبال 90 مليون مسافر في مرحلته الأولى، وسيكون أشبه بمدينة جديدة في اسطنبول. ومن المقرر أن تمتد عمليات البناء على أربع مراحل ستنتهي عام 2023.

وسيضم المطار 4 صالات منفصلة للركاب، تتصل بـ 165 جسراً للمشاة، و4 نظم للنقل السككي، و6 مدارج منفصلة تتيح هبوط مختلف أنواع الطائرات، وساحات تستوعب 500 طائرة، بمساحة 6.5 مليون متر مربع، ومواقف للسيارات تستوعب حوالي 70 ألف سيارة، فضلاً عن محطات لتأمين الطاقة، ومحطة لتدوير القمامة، إلى جانب مرافق الشحن، وأغراض الطيران العامة، وأماكن للعبادة.

جدير بالذكر أن جسر "عثمان غازي"المعلق، والمار فوق خليج إزميت، يربط بين ولايتي كوجا إيلي ويالوفا، في شمال غربي تركيا؛ ويعد رابع أطول جسر معلق في العالم إذ يبلغ طوله ألفين و682 متراً، ويعد أهم حلقة في مشروع الطريق السريع الواصل بين ولايات (كوجا إيلي – يالوفا – بورصة – إزمير)، والبالغ طوله 433 كم.

ويبلغ طول برجي الجسر المعلق (252 متراً) وعرض الجسر (35.93 متراً)، وبذلك يعد رابع أطول جسر معلق في العالم.