انطلاق أعمال "المنتدى الخليجي التركي" في البحرين بحضور 600 مستثمر

وكالة الأناضول للأنباء
المنامة
نشر في 01.11.2016 16:13
آخر تحديث في 01.11.2016 23:03

انطلقت في العاصمة البحرينية المنامة، اليوم الثلاثاء، أعمال منتدى الأعمال والاستثمار الخليجي التركي الثاني، الذي يعقد تحت رعاية الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس وزراء البحرين، ويستمر على مدار يومين.

وقدرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية عدد المشاركين في المنتدى، الذي افتتح فعالياته الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، نيابة عن رئيس الوزراء، بنحو 600 مستثمر بحريني وخليجي وتركي.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين تركيا ودول المجلس وزيادة حجم التبادل التجاري، إلى جانب تسويق الفرص الاستثمارية والتجارية المتوافرة في الجانبين، وتعزيز قنوات التواصل بين الخليجيين ونظرائهم الأتراك.

وتمنى آل خليفة تحقيق المنتدى لما يهدف إليه من تعزيز التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجمهورية تركيا في كافة المجالات الاستثمارية والتجارية، وبناء شراكات من شأنها دعم الاستثمار المتبادل بين الجانبين.

ويأتي انعقاد المنتدى على خلفية النجاح الذي حققه منتدى الأعمال الخليجي التركي الأول الذي عقد في مدينة إسطنبول ما بين 5-7 فبراير 2012، الذي حضره أكثر من 700 مشارك من الجانبين الخليجي والتركي، استطاع أن يغطي العديد من المحاور التي تعنى بتطوير العلاقات الاقتصادية الخليجية التركية.

وأعرب الأمير عن توقعاته أن يحقق المنتدى مزيداً من التقارب بين رجال الأعمال والمؤسسات الاقتصادية المختلفة في دول مجلس التعاون وجمهورية تركيا، ويسهم في فتح آفاق جديدة للتعاون البناء والمثمر الذي يلبي المصالح المشتركة للجانبين.

وأكد أن العلاقات بين دول مجلس التعاون وجمهورية تركيا تشهد مرحلة متميزة من النماء والازدهار على كافة المستويات، بما يعكس عمق الروابط التي تجمع بين القيادات في دول المجلس والجمهورية التركية.

وأشاد بما تمثله تركيا "من ثقل سياسي واقتصادي محوري في المنطقة.. فتركيا تمتلك تجربة ناجحة ومتميزة في النمو الاقتصادي القائم على سياسات متطورة وخبرات ذات كفاءة".

وسيتم خلال المنتدى مناقشة مجموعة من القضايا الاقتصادية المحورية في العلاقة الآنية بين دول الخليج وتركيا، وآفاق التعاون التجاري والاقتصادي الخليجي التركي.

ودعا آل خليفة إلى "ضرورة العمل من أجل تبادل الخبرات والاستفادة من عوامل النجاح التي ارتكزت عليها تركيا في مسيرتها على صعيد التنمية الشاملة."

ويأتي منتدى اليوم تتويجاً للنقلة النوعية التي شهدتها العلاقات بين دول الخليج وتركيا، على مدار الفترة الماضية، وترسيخاً للتقدم الذي تشهده العلاقات لا سيما في الجانب الاقتصادي.

ويقام المنتدى بالتعاون بين مجلس تعاون دول الخليج العربية واتحاد الغرف الخليجية، وغرفة تجارة وصناعة البحرين، واتحاد غرف التجارة والصناعة التركي.