واشنطن تبدأ حربها التجارية مع بكين ومؤسسات أمريكية تحذر من آثارها

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 06.07.2018 10:01
آخر تحديث في 06.07.2018 10:12
واشنطن تبدأ حربها التجارية مع بكين ومؤسسات أمريكية تحذر من آثارها

دخلت الولايات المتحدة والصين في حرب تجارية مع بدء تطبيق رسوم جمركية أميركية، اليوم الجمعة، على ما قيمته عشرات مليارات الدولارات من المنتجات الصينية، وهو ما أعلنت بكين أنها "مضطرة لرد ضروري" عليه، وذلك رغم التحذيرات والقلق في الأسواق المالية.

وبدأ تطبيق الرسوم الجمركية الأميركية الجديدة عند الساعة 04,00 ت غ، كما أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب قبلاً. وتبلغ نسبة هذه التعرفات 25% على ما قيمته 34 مليار دولار من 818 صنفاً من البضائع الصينية من بينها hgسيارات وقطع تدخل في صناعة الطائرات أو الأقراص الصلبة لأجهزة الكمبيوتر لكنها تستثني الهواتف المحمولة والتلفزيونات.

وردت بكين على الفور أنها "مضطرة لاتخاذ إجراءات ضرورية للرد". وأعلنت وزارة التجارة في بيان ان "الولايات المتحدة انتهكت قواعد منظمة التجارة العالمية وأطلقت أكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي حتى اليوم".

وتابع بيان الوزارة ان "الصين تعهدت ألا تكون المبادرة منها لكنها مضطرة إلى رد ضروري من أجل الدفاع عن المصالح الأساسية للبلاد والشعب".

ومع ان الوزارة لم تحدد طبيعة تلك الإجراءات إلا أن بكين كانت تعهدت من قبل باتخاذ إجراءات مماثلة عبر فرض رسوم موازية على منتجات تستوردها من الولايات المتحدة.

ومن المفترض ان تشمل الرسوم الصينية منتجات زراعية مثل الصويا المرتبطة الى حد كبير بالسوق الصينية وقطاع السيارات وأيضا مأكولات بحرية.

وكان المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية غاو فينغ صرح الخميس أن "الصين لن ترضخ للتهديد أو الابتزاز".

وستلي هذه الدفعة من الرسوم الأميركية دفعة أخرى على ما قيمته 16 مليار دولار في غضون أسبوعين، لتصل قيمة المنتجات الصينية المستهدفة بالرسوم ما مجمله 50 مليار دولار، وذلك من أجل تعويض على ما تقول إدارة ترامب إنه "سرقة" للملكية الفكرية والتكنولوجية الأميركية.

وتعتزم بكين أيضأ فرض رسوم على ما مجمله 50 مليار دولار من الواردات الأميركية.

كما أعرب ترامب عن استعداده لفرض ضرائب على ما قيمته 200 مليار دولار من المنتجات الإضافية "إذا زادت الصين تعرفاتها من جديد" ردا على الإجراءات الأميركية.

وبالتالي فإن تلك الإجراءات سترفع الى 450 مليار دولار قيمة المنتجات الصينية التي ستخضع الى ضرائب اي الغالبية الكبرى من من الواردات من العملاق الآسيوي (505,6 مليار دولار في 2017).

ويحذر الخبراء منذ اشهر من أضرار محتملة لمواجهة تجارية مماثلة ليس فقط على صعيد الاقتصاد الأميركي بل أيضأ على صعيد الاقتصاد العالمي.

وكانت المؤسسات الأميركية أبلغت الاحتياطي الفدرالي بانها بدأت تشعر بوطأة الرسوم من خلال زيادة في الأسعار و"تراجع او إرجاء في مشاريع الاستثمارات بسبب القلق المحيط بالسياسة التجارية"، بحسب ما أعلن المصرف المركزي الأميركي الخميس في خلاصة اجتماعه الأخير في حزيران/ يونيو الماضي.

وفي تحليل بعنوان "المقاربة السيئة" قدرت غرفة التجارة الأميركية "بنحو 75 مليار دولار" قيمة الصادرات التي ستتأثر حتى الآن بإجراءات الرد التي سيتخذها الشركاء التجاريين للولايات المتحدة.

لكن وزير التجارة الأميركي ويلبور روس قال الخميس إن التوقعات بتباطؤ النمو الأميركي "مبكرة وعلى الأرجح غير دقيقة".