أهم نقاط التفاهم الأمريكي الأوروبي حول النزاع التجاري

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 26.07.2018 13:39
آخر تحديث في 26.07.2018 13:41
ترامب مستقبلا المدير العام لمنظمة التجارة العالمية (EPA) ترامب مستقبلا المدير العام لمنظمة التجارة العالمية (EPA)

بعد اجتماعه مع رئيس المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيعملان معا لإصلاح منظمة التجارة العالمية.

وقال ترامب "سنعمل بشكل وثيق مع شركاء يُشاطروننا أفكارنا، لإصلاح منظمة التجارة العالمية ومعالجة مشكلة الممارسات التجارية غير العادلة بما في ذلك سرقة الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا".

وهي تصريحات تستهدف بشكل مباشر الصين التي كان البيت الأبيض قد ندد بممارساتها.
وقد انتقد ترامب مرارا وبشكل علني عمل منظمة التجارة العالمية.

من جهته، أقرّ المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزيفيدو، عبر قناة "سي إن بي سي"، بأنّ المنظمة يجب أن "تُواصل إصلاح وتحديث نظام" التجارة العالمي.

وفيما يلي التصريحات الرئيسية حول نقاط التفاهم التي تبقى غير واضحة بشكل عام.

مبدأ الاتفاق:

شدد الرئيس الأميركي الذي تحدث عن "يوم عظيم" للتبادل الحر و"مرحلة جديدة" في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، على رغبة الجانبين في السير قدما باتجاه "تعرفات جمركية معدومة" في مبادلاتهما الصناعية، باستثناء قطاع السيارات.
وقال دونالد ترامب "سنعمل على خفض الحواجز الجمركية وزيادة التجارة في قطاع الخدمات والمنتجات الكيميائية والصيدلانية والمنتجات الطبية والصويا".

الفولاذ:
وعد ترامب "بحل" مسألة الرسوم الجمركية التي تبلغ نسبتها 25 بالمئة على الفولاذ و10 بالمئة على الألمنيوم الأوروبيين. وكانت هذه الرسوم بالتحديد التي دخلت حيز التنفيذ في الأول من حزيران/يونيو ادت الى تأجيج التوتر بين واشنطن وبروكسل.

لكنه لم يوضح ما اذا كانت إدارة ترامب ستعلق او تلغي هذه الرسوم. ولم يوضح يونكر من جهته ما اذا كانت الإجراءات الانتقامية الأوروبية سترفع.

الزراعة:
قال ترامب إن الاتحاد الأوروبي سيبدأ "بشكل فوري تقريبا" شراء "كميات كبيرة من الصويا" من المزارعين الأميركيين، بدون ان يحدد حجمها.

ويمكن ان تثير قضية الصويا خلافات في أوروبا اذ ان 94 بالمئة من الصويا المزروعة في الولايات المتحدة معدلة وراثيا لمقاومة مبيدات الأعشاب الضارة، حسب أرقام وزارة الزراعة الأميركية.

ويتعلق الأمر بتسويق هذه المادة لان زراعة الصويا المعدل وراثيا محظورة في أوروبا. ويفترض ان يؤكد الاتحاد الأوروبي مسبقا صلاحية الصويا.

يستورد الاتحاد الأوروبي حاليا كميات كبيرة من الصويا من أميركا اللاتينية لأنه تخلى منذ اتفاق بلير هاوس الزراعي بين الاتحاد والولايات المتحدة، عن زراعة الصويا.

السيارات:

قال مصدر أوروبي إنه لن تفرض اي رسوم جمركية جديدة على واردات الولايات المتحدة من السيارات الأوروبية، وهو ملف يتسم بحساسية خاصة لألمانيا حيث يوظف هذا القطاع الأساسي حوالى 800 الف شخص.

وقد كلف البيت الأبيض في نهاية أيار/مايو وزارة التجارة الأميركية دراسة إمكانية فرض رسوم إضافية يمكن ان تصل الى 25 بالمئة على هذا القطاع الاستراتيجي في الاقتصاد العالمي.

الغاز الطبيعي:
سيزيد الاتحاد الأوروبي وارداته من الغاز الطبيعي المسال القادم من الولايات المتحدة. وقال دونالد ترامب "سنقوم بتسهيلها لكنهم سيشترون بكميات كبيرة".

منظمة التجارة العالمية:
سيعمل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة معا لإصلاح منظمة التجارة العالمية من اجل "معالجة مشكلة الممارسات التجارية غير النزيهة التي تشمل سرقة الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا والدعم الحكومي الصناعي والخلل الذي تسببه شركات الدولية والقدرات المفرطة"، كما قال الرئيس الأميركي مستهدفا بذلك الصين.