وزيرة التجارة التركية تعلن خطة تجارية جديدة لزيادة وتنويع الصادرات

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 28.09.2018 10:15
آخر تحديث في 28.09.2018 10:47
وزيرة التجارة التركية تعلن خطة تجارية جديدة لزيادة وتنويع الصادرات

أعلنت وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، خطة تجارية جديدة تعتزم تركيا إعلانها قريباَ، لتنويع وزيادة صادراتها.

وتأتي تصريحات بكجان في إطار الخطة الاقتصادية الجديدة للفترة بين عامي 2019-2021، والتي أعلنها وزير الخزانة والمالية التركي، براءت ألبيرق، قبل أيام.

وقالت بكجان إن "الخطة الرئيسية للصادرات" المزمع إعلانها قريباً، ستساهم في تنويع السلع المحلية والأسواق التي تُصدّر إليها، فضلاً عن زيادة نسبة المنتجات عالية التقنية ضمن صادرات البلاد.

وأضافت، في تصريحات للأناضول، أن الخطة الاقتصادية المعلنة، تهدف إلى إعادة تأمين الاستقرار في الأسعار والأسواق المالية المحلية، وموازنة الاقتصاد وضبط الميزانية، فضلاً عن تحقيق التغييرات الاقتصادية لتأمين النمو المستدام على المدى المتوسط.

وحول ما يميز الخطة الاقتصادية الأخيرة عن سابقاتها، قالت "بكجان" إنها "أُعدّت بعد استشارة فئات اقتصادية واسعة، وبإسهام من وزارة التجارة، إضافة إلى أنها واضحة وبسيطة".

وبالنسبة إلى الوزيرة، فإنّ إعلان الخطة الاقتصادية انعكس إيجاباً على الأسواق.

وأكدت أن تحديد مسار النمو بشكل متوازن، ودعم السياسات النقدية بسياسات مالية في الخطة المذكورة، أدى إلى تحقيق توقعات الأسواق.

وذكرت "بكجان" أن الخطة الاقتصادية تتضمن أيضاً التدابير الواجب اتخاذها لإيجاد حلول للمشاكل والعراقيل التي تعترض بنية التجارة الخارجية التركية.

وتابعت قائلة: "سنعطي الأولوية للاستثمار في القطاعات التي تشكل الحصّة الأكبر من عجز التجارة الخارجية، مثل الأدوية، والمواد الكيميائية والبتروكيميائية، والطاقة، والآلات والمعدات والبرمجيات، في خطوة لتقليل عجز الحساب الجاري".

ولزيادة عدد المصدّرين في البلاد، شرعت وزارة التجارة في توجيه وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة، لتصدير منتجاتها.

كما طورت استراتيجيات خاصة في بعض المناطق التي من شأنها المساهمة في تنويع السلع والأسواق، وفق "بكجان".

وأضافت الوزيرة: "نعتزم إنشاء منصة تصدير إلكترونية لتمكين الشركات المصدرة من متابعة مستجدات التجارة العالمية، والبحث عن أسواق مناسبة لمنتجاتهم، وبهذا نساهم في زيادة حصة تجارتنا الإلكترونية، ضمن سوق التجارة الإلكترونية العالمية".

واستطردت: "نعتزم أيضا تقوية رأس مال بنك الصادرات التركي 'أكسيم'، وزيادة عدد فروعه من أجل توسيع إمكانات المصدّرين في الوصول إلى التمويل، إضافة إلى تطوير وتنويع الأدوات المالية التي يوفرها البنك".

وتطرقت إلى خطة لإعادة هيكلة نظام تحفيز الصادرات، لزيادة كفاءته وفاعليته، وتأمين الوصول إليه بشكل أسهل، وتوسيع نطاق الاستفادة منه.