وزير الطاقة الروسي يشدد على متانة العلاقات بين روسيا وتركيا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 19.08.2017 13:52
آخر تحديث في 20.08.2017 01:35
من افتتاح منتدى الأعمال التركي الروسي أمس (الأناضول) من افتتاح منتدى الأعمال التركي الروسي أمس (الأناضول)


شدد وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاكإن على أهمية مشروعي محطة الطاقة النووية التركية "أق كويو" ومشروع "السيل التركي" لنقل الغاز الطبيعي وعلى دورهما في تعزيز العلاقات بين روسيا وتركيا.

جاء تصريح الوزير الروسي، أمس الجمعة، في كلمة بمنتدى الأعمال التركي الروسي الذي ينظمه كل من "اتحادات المصدرين في منطقة إيجة" و"مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية". بمدينة إزمير التركية.

وأشار "نوفاك" أن المحطة النووية "أق كويو" هي الأولى في تركيا التي تقوم ببنائها مؤسسة الطاقة النووية الروسية "روساتوم"، على أن تبدأ إنتاج الطاقة بشكل كامل في 2023.

وأكد الوزير الروسي استعداد بلاده لتقديم كافة أشكال الدعم لتلبية الطلب التركي المتصاعد على الطاقة.

وفي المنتدى ذاته، تحدث مستشار وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية، فاتح دونماز، عن التقدم الذي حققته تركيا في مجال الطاقة خلال الأعوام الـ15 الماضية. ولفت دونماز، إلى أن 31% من الطاقة في تركيا باتت تأتي من مصادر محلية ومصادر طاقة متجددة.

وأشار إلى البدء في مشروع للطاقة الشمسية بسعة ألف ميغاواط بولاية قونيا (جنوب غرب). وأضاف أن تركيا مستمرة في تطوير مشاريع الطاقة وأنها تسعى لتأمين إمدادات الطاقة للمنطقة بأسرها.