الحكومة السودانية توقع اتفاقا مع شركتين تركيتين لإنشاء مصنع لأبراج الكهرباء

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
الحكومة السودانية توقع اتفاقا مع شركتين تركيتين لإنشاء مصنع لأبراج الكهرباء

وقعت الحكومة السودانية، اليوم الخميس، اتفاقية مع شركتين تركيتين لإنشاء مصنع لإنتاج أبراج خطوط الجهد العالي وأسلاك التوصيل الكهربائي.

وأعلنت الشركة السودانية لنقل الكهرباء (حكومية)، توقيع اتفاقية مع تجمع شركتي "امتا" و"سيمي" التركيتين، لإنشاء مصنع بالسودان لإنتاج أبراج خطوط الجهد العالي وأسلاك التوصيل لشبكتي النقل والتوزيع، بحسب الوكالة السودانية الرسمية للأنباء (سونا).

وقال وزير الدولة بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء، يوسف حمزة، إن بلاده ماضية في سياساتها لتوطين مدخلات صناعة الكهرباء، إلى جانب إشراك القطاع الخاص في النهوض بقطاع الكهرباء باعتباره محرك الاقتصاد والتنمية.

بدوره، أوضح مدير الشركة، حسن عمر، إن المصنع سيقام في منطقة الجيلي الصناعية، شمال العاصمة الخرطوم، وسيدخل دائرة الإنتاج العام القادم.

وأشار عمر، إلى أن المصنع يمثل دفعة كبيرة لتنفيذ مشروعات ربط ولايات دارفور (غرب)، وجنوب كردفان (جنوب)، والنيل الأزرق (جنوب شرق)، بالشبكة القومية.

وأكد مساهمته في تنفيذ خطة تقوية الشبكة القومية وفك الاختناقات، وتمكين الشبكة من استيعاب مشروعات الطاقات المتجددة.

وسيقوم المصنع بتصنيع أبراج الجهود 110، 220، 500 كيلوفولت، بالإضافة إلى نواقل الألمنيوم المستخدمة في شبكات النقل و التوزيع.

وأنهى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 26 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، زيارة إلى السودان، برفقة 200 رجل أعمال، في إطار جولة إفريقية، شهدت الزيارة توقيع 21 اتفاقية في مجالات مختلفة.

وأعلن مسؤولو البلدين سعيهم لرفع حجم التجارة بينهما إلى 10 مليارات دولار، صعودا من نصف مليار دولار في 2016.

وتطورت العلاقات الثنائية بين السودان وتركيا بعد وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة في تركيا عام 2002، وشهدت تحسنا لافتا خلال الفترة اللاحقة.