السعودية وروسيا تدرسان إمكانية زيادة إنتاج النفط

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
السعودية وروسيا تدرسان إمكانية زيادة إنتاج النفط

صرح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أنه ناقش مع نظيره السعودي خالد الفالح إمكانية تخفيف القيود على اتفاق خفض إنتاج النفط، ضمن إطار اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وآخرين مستقلين.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية، اليوم الجمعة، أن لقاء الوزيرين جاءت على هامش مؤتمر اقتصادي في سان بطرسبرج الروسية.

وردًا على سؤال للصحفيين حول مناقشة الأمر مع الوزير السعودي، قال نوفاك: "نعم، ناقشنا ذلك"، دون تفاصيل أخرى.

وقال نوفاك، أمس الخميس، إنه من الممكن إقرار تخفيف القيود "قليلا" على اتفاقية خفض إنتاج النفط، خلال اجتماع المنتجين في يونيو/حزيران المقبل.

تأتي تصريحات نوفاك، تزامنًا مع صعود أسعار النفط الخام فوق 80 دولارًا للبرميل خلال وقت سابق الأسبوع الجاري، للمرة الأولى منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء "أوبك" ودول منتجة من خارجها في فيينا 23 يونيو/حزيران المقبل، بعد يومٍ واحدٍ من محادثات سيجريها وزراء المنظمة فقط.

ويتوقع أن تتسبب العقوبات الأمريكية المرتقبة على طهران بخفض صادرات الأخيرة إلى السوق العالمية، إذ تنتج يوميًا نحو 3.8 ملايين برميل.

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا، مطلع 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميًا، على أن ينتهي الاتفاق في ديسمبر/ كانون الأول 2018.

من جانبه، قال رئيس غازبروم للنفط الروسية العملاقة ألكسندر ديوكوف اليوم الجمعة إنه يؤيد التخفيف المحتمل للقيود المفروضة على إنتاج النفط هذا الصيف.

وقال إن تخفيف الخفض بما يراوح بين "700-800 ألف برميل يوميا أو مليون برميل يوميا" يجب أن يخضع للنقاش.

كما قال إن أسعار النفط عندما يراوح بين 50 و60 دولارا للبرميل ستكون "عادلة" وإن توقعات الشركة لإنتاج النفط والغاز البالغة 100 مليون طن في 2020 سيتم تجاوزها على الأرجح.