باريس.. سقوط أكثر من 140 قتيلاً في هجمات إرهابية متتفرقة

ديلي صباح ووكالات
باريس
نشر في 14.11.2015 10:42
آخر تحديث في 14.11.2015 10:48
باريس.. سقوط أكثر من 140 قتيلاً في هجمات إرهابية متتفرقة

قتل أكثر من 140 شخصاً وأصيب آخرون في في هجومين مسلحين منفصلين استهدف الأول مطعما بالدائرة العاشرة، والثاني قاعة مناسبات في الدائرة الحادية العشرة، و3 تفجيرات منفصلة بالقرب من ملعب "ستاد فرنسا"، بالعاصمة باريس. مساء أمس الجمعة.

حيث قام مسلحون مجهولون بمهاجمة قاعة للاحتفالات في شارع باتاكلان الواقع في الجادة الحادية عشرة في العاصمة الفرنسية باريس، حيث وقعت مجزرة رهائن راح ضحيتها أكثر من 100 قتيل، فيما سيطر ثلاثة من المسلحين على محيط القاعة، وأطلقوا الرصاص على رجال الشرطة الذين يحاصرون المكان. ، في حين وقعت خمس هجمات أخرى في خمسة مواقع في أحياء بوسط العاصمة يرتادها الناس كثيراً مساء كل جمعة قرب ساحة الجمهورية.

وذكرت الرئاسة الفرنسية أن هولاند توجه إلى المسرح برفقة عدد من المسؤولين، يتقدمهم رئيس الوزراء مانويل فالس، ووزير الداخلية برنار كازنوف، ووزيرة العدل كريستيان توبيرا، وأجرى في المكان "تقييماً للوضع" مع رئيس فرق الإطفاء وجهاز المساعدة الطبية الطارئة (سامو).
قتل أكثر من 140 شخصاً وأصيب آخرون في في هجومين مسلحين منفصلين استهدف الأول مطعما بالدائرة العاشرة، والثاني قاعة مناسبات في الدائرة الحادية العشرة، و3 تفجيرات منفصلة بالقرب من ملعب "ستاد فرنسا"، بالعاصمة باريس. مساء أمس الجمعة.

حيث قام مسلحون مجهولون بمهاجمة قاعة للاحتفالات في شارع باتاكلان الواقع في الجادة الحادية عشرة في العاصمة الفرنسية باريس، حيث وقعت مجزرة رهائن راح ضحيتها أكثر من 100 قتيل، فيما سيطر ثلاثة من المسلحين على محيط القاعة، وأطلقوا الرصاص على رجال الشرطة الذين يحاصرون المكان. ، في حين وقعت خمس هجمات أخرى في خمسة مواقع في أحياء بوسط العاصمة يرتادها الناس كثيراً مساء كل جمعة قرب ساحة الجمهورية.

وذكرت الرئاسة الفرنسية أن هولاند توجه إلى المسرح برفقة عدد من المسؤولين، يتقدمهم رئيس الوزراء مانويل فالس، ووزير الداخلية برنار كازنوف، ووزيرة العدل كريستيان توبيرا، وأجرى في المكان "تقييماً للوضع" مع رئيس فرق الإطفاء وجهاز المساعدة الطبية الطارئة (سامو).

وتزامنت عمليتا إطلاق النار مع سماع دوي انفجارين وقعا بالقرب من ملعب "ستاد فرنسا" التي كانت تقام فيه مباراة ودية بين المنتخبين الفرنسي والألماني.
وأشارت وسائل إعلام فرنسية إلى قيام قوات الأمن بإخراج الرئيس "فرانسو أولاند"، الذي كان يحضر المباراة، من الملعب.

و أعلن الرئيس الفرنسي حالة الطوارئ في مختلف أنحاء البلاد وإغلاق الحدود، وفي وقت لاحق قال الإليزيه إنه تم نشر 1500 جندي إضافي في باريس. وترأس الرئيس هولاند اجتماعا طارئا للحكومة لبحث الهجمات، وأمر باستنفار كل القوات الممكنة للتعامل مع منفذي الهجمات.

ودعت السلطات الفرنسية سكان العاصمة لعدم الخروج من بيوتهم، في حين تواصل أجهزة الأمن تحرياتها بشأن ملابسات الحادث.

وتزامنت عمليتا إطلاق النار مع سماع دوي انفجارين وقعا بالقرب من ملعب "ستاد فرنسا" التي كانت تقام فيه مباراة ودية بين المنتخبين الفرنسي والألماني.

وأشارت وسائل إعلام فرنسية إلى قيام قوات الأمن بإخراج الرئيس "فرانسو أولاند"، الذي كان يحضر المباراة، من الملعب.