حسابات داعش على تويتر تقود مجموعة من الهاكرز الى حواسيب حكومية بريطانية

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 16.12.2015 17:07
آخر تحديث في 17.12.2015 15:43
حسابات داعش على تويتر تقود مجموعة من الهاكرز الى حواسيب حكومية بريطانية

قالت مجموعة من مخترقي انظمة الحاسوب، أن تتبع بعض الحسابات المروجة والناطقة باسم داعش على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قد قادها الى اجهزة حواسيب تابعة للحكومة البريطانية.

وقالت مجموعة المخترقين (الهاكرز) التي تطلق على نفسها اسم "فانداسيك"، أن الأرقام التسلسلية التي توصلت اليها من خلال اختراق ثلاثة حسابات مروجة لداعش، تعود في الأصل الى مكاتب دائرة العمل والمعاشات البريطانية في لندن، بحسب ما اوردت صحيفة "ميرور".

وتشير المجموعة الى أن ثلاثة من الحسابات على الأقل قد قادتهم الى أجهزة خاصة بالدائرة المذكورة، علما بأن حسابات التويتر كانت تستخدم لاستقدام وضم أعضاء جدد الى التنظيم الارهابي، وللقيام بالدعاية والترويج له.

وتساءل احد المخترقين: "أليس هذا غريبا؟ أن تقودنا الحسابات الى لندن، موطن الخدمات الاستخباراتية البريطانية".

التقرير الذي أثار ضجة وجدلا حول امكانية أن تكون الحكومة أو الاستخبارات البريطانية خلف الحسابات المذكورة، فيما ذهب البعض الى الاعتقاد بأن بريطانيا تستخدمها للإيقاع بالراغبين في الانضمام الى صفوف التنظيم.

يأتي هذا في الوقت الذي أنكرت مكاتب دائرة العمل والمعاشات البريطانية، أن تكون هذه الحسابات تابعة لها. فيما يدعي مسؤول بريطاني أن أرقام الحواسيب التسلسلية كانت قد بيعت الى شركات سعودية. ولم يتم التحقق من ذلك.