أوكرانيا: اعتقال فرنسي كان يخطط لعمليات إرهابية خلال كأس الأمم في فرنسا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 06.06.2016 11:03
آخر تحديث في 06.06.2016 14:52
أوكرانيا: اعتقال فرنسي كان يخطط لعمليات إرهابية خلال كأس الأمم في فرنسا

أعلن موقع M6 الفرنسي أن الشرطة الأوكرانية قد ألقت القبض على شاب فرنسي (25 عاماً)، في غرب أوكرانيا بينما كان يستعد لعبور الحدود إلى بولونيا.

فقد أوقف حرس الحدود المدعو غريغوار م. بعد أن فتشوا ممتلكاته ووجدوا ترسانة كاملة من الأسلحة فيها على الأقل 3 قواذف صواريخ، وأجهزة تكبير رؤية وعشرات العبوات المتفجرة إضافة إلى أكثر من 100 كيلو من مادة الـTNT ونصف دزينة من الكلاشينكوف والعديد من الأقنعة.

وبحسب الموقع، تعتقد الكثير من المصادر أن الشاب كان ينوي إيصال هذه الأسلحة إلى فرنسا للقيام هناك باعتداءات خلال كأس الأمم؛ وأن الفرنسي كان يخطط لاستهداف "مسجد للمسلمين وكنيس يهودي ومنظمات لجمع الضرائب ووحدات دورية تابعة للشرطة وعدة مواقع أخرى".

وقال رئيس جهاز الاستخبارات الاوكراني فاسيل غريتساك: "تمكن جهاز الاستخبارات من منع 15 عملاً إرهابياً كان من المخطط تنفيذها في فرنسا قبل وخلال مباريات كأس اوروبا"، موضحا ان الفرنسي الموقوف عبر عن معارضته "لسياسة حكومته بخصوص التدفق الكثيف للاجانب الى فرنسا ونشر الاسلام والعولمة".

كانت أجهزة الأمنية الأوكرانية قد رصدت الشاب، علماً أنه غير معروف لدى أجهزة الاستخبارات أو القضاء الفرنسيين، قبل اعتقاله بأيام بعد الاشتباه برغبته في شراء أسلحة.

الشاب فرنسي الجنسية، وينتمي إلى اليمين المتطرف. وقد قامت الشرطة الفرنسية الجمعة، 27 أيار/مايو، بتفتيش مسكنه في مزرعة، في منطقة الألزاس (شرق فرنسا) ووجدوا فيه مكونات مواد متفجرة وكنزة عليها شعار اليمين المتطرف. وعلمت الصحافة أن المدعو غريغوار م. كان يحاول قطع الحدود الأوكرانية بسيارة الخدمة التابعة للشركة التي يعمل فيها.

غريغوار محتجز الآن في أوكرانيا، بينما فتح ضده تحقيق بتهمة تهريب السلاح في فرنسا.

ويأتي ذلك قبل أربعة أيام من انطلاق مباريات كأس اوروبا 2016 في فرنسا التي تنظم وسط إجراءات أمنية مشددة.

وستنشر السلطات الفرنسية أكثر من 90 ألف دركي وشرطي وعنصر أمن خاص في حماية ملاعب كرة القدم التي ستستقبل نحو سبعة ملايين متفرج من العاشر من حزيران/يونيو إلى العاشر من تموز/يوليو.

وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الأحد أن خطر وقوع اعتداءات "سيبقى قائماً للأسف لوقت طويل"، مضيفاً "لذلك علينا أن نتخذ كل الاحتياطات لكي تكون كأس أوروبا 2016 ناجحة".

وأضاف أن فرنسا التي لا تزال تعيش حالة الطوارىء منذ اعتداءات الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر في باريس (130 قتيلا) "عبأت كل الوسائل لضمان" الأمن خلال هذه المباريات.