قادة وزعماء العالم يدينون الاعتداء الإرهابي في نيس

وكالة الأناضول للأنباء
نيس
نشر في 15.07.2016 10:59
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

أدان قادة ورؤساء حكومات ومسؤولون في عدد من الدول والمنظمات الدولية الاعتداء الإرهابي، الذي شهدته مدينة نيس جنوبي فرنسا، الليلة الماضية، وأسفر عن سقوط 84 قتيلاً وأكثر من 150 مصاباً.

وندد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في بيان له، بالاعتداء، قائلا": "أدين الهجوم المروع بأشد العبارات"، مقدماً التعازي إلى أسر وأقارب الضحايا.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، في بيان عبر تويتر: "لقد صدمت وحزنت على ضحايا اعتداء نيس".

وأعرب رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، في بيان عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن مشاطرة بلاده فرنسا في حزنها على ضحايا الاعتداء الدنيء.

وأدان رئيس وزراء إستونيا تافي رويفاس، في بيان له عبر مواقع التواصل الاجتماعي الاعتداء، معرباً عن وقوفه إلى جانب الفرنسيين.

كما ندد وزير خارجية جمهورية لاتفيا إدجار رنكنيز، بالحادث عبر برقية تعزية، قائلاً: " ندين هذا الهجوم الإرهابي الوحشي والمروع في نيس، ونتضامن مع فرنسا".

من جانبه، قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، في بيان: "النقطة المحزنة هي أن الذين تعرضوا للهجوم كانو يحتفلون بالحرية والمساواة والإخاء. نقف إلى جانب الحكومة والعشب الفرنسيين في مكافحة الإرهاب".

هذا وقدم الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في رسالة تعزية عبر تغريدة له على تويتر تعازي بلاده إلى فرنسا في ضحايا الاعتداء.

وأدان مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي واصفاً إياه بالاعتداء الهمجي والجبان.

وفي بيان صدر بالإجماع، أعرب أعضاء المجلس الـ15 عن "تعاطفهم العميق" مع عائلات الضحايا والحكومة الفرنسية، داعياً إلى أن تكافح الدول "التهديدات الإرهابية بكافة السبل" في إطار القانون الدولي.

كما دعا البيان إلى "ملاحقة المسؤولين عن اي عمل ارهابي أمام القضاء".

واقتحم سائق شاحنة منتصف ليل الخميس ساحة الإنجليز بمدينة نيس، جنوبي فرنسا، التي كانت تشهد احتفالات بمناسبة العيد الوطني قبل أن تتمكن الشرطة من قتله

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر سعودي مسؤول "إدانة المملكة العربية السعودية وبأشد العبارات لعمل الدهس الإرهابي الشنيع، وقوف المملكة وتضامنها مع جمهورية فرنسا الصديقة، والتعاون معها في مواجهة الأعمال الإرهابية بكافة أشكالها وصورها."