باريس: إصابة فتاة أثناء التحقيقات في قضية إسطوانات الغاز

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.09.2016 12:42
عناصر من الشرطة الفرنسية السرية أمس عناصر من الشرطة الفرنسية السرية أمس

تسارعت حدة التحقيقات منذ أن عثرت الشرطة الفرنسية منذ 5 ايام بالقرب من كاتدرائية نوتردام، وسط باريس على سيارة بدون لوحة أرقام رقم، بداخلها 7 أسطوانات غاز منزلي، حيث ألقت الشرطة مساء أمس القبض على ثلاث فتيات كانت تراقبهن منذ فترة.

خرجت الفتيات من عمارة، فيها شقة إحداهن، وفي يد إحداهن سكين أشهرتها في وجه أحد عناصر الشرطة وتمكنت من جرحه جرحاً خفيفاً، فاستخدم زملاؤه أسلحتهم النارية لإيقاف الفتاة التي تلقت عدة رصاصات إحداها في الرأس، نقلت على إثرها إلى المشفى.

ويعتقد أن الفتاة صاحبة الهجوم هي ابنة صاحب السيارة المشبوهة، عمرها 19 عاماً.

أما الفتاتان الأخريات، فقد حاولن الفرار لكن الشرطة ألقت القبض عليهن.

وبعد تفتيش الشقة التي كن فيها، تبين أنهن على اتصال بأرملة الإرهابي أميدي كوليبالي أحد المتورطين بهجوم شارلي إيبدو، والتي هربت إلى سوريا قبل القبض عليها.

يشار إلة أن فرنسا أعلنت حالة الطوارئ في عموم البلاد عقب سلسلة عمليات إرهابية ضربت فر نسا، قامت الحكومة الفرنسية بعد ذلك بتمديد فترتها عدّة مرات كان آخرها بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس قبل شهرين.