رئيس قبرص التركية: تركيا هي الضامنة لأمن شعبنا

وكالة الأناضول للأنباء
نيقوسيا
نشر في 19.09.2016 11:22
آخر تحديث في 19.09.2016 11:52
مصطفى أقينجي رئيس جكهورية شمال قبرص التركية مع زعيم الشطر الرومي للجزيرة نيكوس أناستلسيادس (رويترز) مصطفى أقينجي رئيس جكهورية شمال قبرص التركية مع زعيم الشطر الرومي للجزيرة نيكوس أناستلسيادس (رويترز)

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى أقينجي، إن شعبه يرى تركيا على أنها ضامنة لأمنه.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء القبرصية، أوضح أقنجي أنهم (مع رئيس قبرص الرومية) سيعقدون قمة ثلاثية مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في مدينة نيويورك، حول المرحلة التي وصلت إليها مفاوضات شرطي جزيرة قبرص، دون تحديد تاريخ للقمة.

وأشار إلى أهمية عقد قمة خماسية عقب الثلاثية، بمشاركة الضامنين (تركيا واليونان وشطري قبرص والأمم المتحدة) لتسوية المفاوضات، منوها إلى أن تمديد المفاوضات بشكل مفتوح الأطراف إلى 2017، يجلب معه مخاطر.

وقال: "مهمتي هي إيجاد حل عادل ومعقول ومقبول من قبل الطرفين، وليس التعسّر".

تجدر الإشارة أن جزيرة قبرص تعاني من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ عام 1974، وفي عام 2004 رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة المقسمة.

وسبق أن تبنى زعيم جمهورية شمال قبرص التركية السابق، درويش أر أوغلو، ونظيره الجنوبي، نيكوس اناستاسيادس، في 11 فبراير/شباط 2014 "إعلانًا مشتركًا"، يمهّد لاستئناف المفاوضات، التي تدعمها الأمم المتحدة لتسوية القضية القبرصية، بعد توقف الجولة الأخيرة في مارس/آذار 2011، عقب الإخفاق في الاتفاق بشأن عدة قضايا، بينها تقاسم السلطة، وحقوق الممتلكات والأراضي.

جدير بالذكر أن المفاوضات بدأت من جديد بين شطري الجزيرة في 15 مايو/أيار 2015، بوساطة من "إسبن بارث إيد" المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.