رئيس قبرص التركية: سندخل في مفاوضات مكثفة الشهر المقبل

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 26.09.2016 10:55
رئيس قبرص التركية: سندخل في مفاوضات مكثفة الشهر المقبل

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى أقينجي، معلقاً على المحادثات بين شطري جزيرة قبرص: "سندخل مجدداً في عملية مفاوضات مكثفة خلال أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

جاء في تصريحات صحفية عقب اللقاء الثلاثي الذي ضم أقنجي ورئيس قبرص الرومية، نيكوس أناستاسيادس، في مدينة نيويورك الأمريكية، اليوم الأحد.

وأشار أقنجي إلى أنه طالب الأمم المتحدة بأن تساهم بشكل أكبر في عملية المفاوضات. وأوضح أنهم، خلال اللقاء الثلاثي، قيّموا بشكل مفصل المرحلة التي وصلت إليها عملية المفاوضات وتبادلوا وجهات النظر وتطرقوا إلى تكثيف الجهود عقب العودة إلى قبرص لتحقيق تقدم في 4 قضايا متبقية في غضون أسابيع، وإلى ضرورة الانتقال إلى صيغة مختلفة

.

وأضاف: "عنصر الزمن مهم للغاية؛ لذا ننوه في كثير من الأحيان إلى المخاطر التي قد يجلبها تمديد المفاوضات إلى 2017".

وتعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين: تركي في الشمال ورومي في الجنوب، منذ العام 1974. وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة المقسمة.

وسبق أن تبنى زعيم جمهورية شمال قبرص التركية السابق درويش أر أوغلو ونظيره الجنوبي نيكوس أناستاسيادس، في 11 فبراير/شباط 2014 "إعلاناً مشتركاً" يمهد لاستئناف المفاوضات التي تدعمها الأمم المتحدة لتسوية القضية القبرصية، بعد توقف الجولة الأخيرة في مارس/آذار 2011 عقب الإخفاق في الاتفاق بشأن عدة قضايا، بينها: تقاسم السلطة وحقوق الممتلكات والأراضي.

وبالفعل، تم استئناف المفاوضات بين شطري الجزيرة في 15 مايو/أيار 2015، بوساطة من "إسبن بارث إيد"، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.