مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية يحذر من "عدائية" روسيا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 01.11.2016 10:55
آخر تحديث في 01.11.2016 22:36
مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية يحذر من عدائية روسيا

حذر مدير الاستخبارات الداخلية البريطانية المعروفة باسم "إم إي 5" اندرو باركر الاثنين، من الطرق "العدوانية على نحو متزايد" والتي تستخدمها روسيا ومن اعتمادها على تقنيات إلكترونية للوقوف في وجه الغرب.

وقال باركر لصحيفة الغارديان إن موسكو "تستند إلى مجموعة كاملة من أجهزتها التابعة للدولة وإلى كل قوتها لدفع سياستها الخارجية قدماً بطريقة أكثر عدوانية، وهذا يشمل الدعاية والتجسس والتخريب والهجمات الإلكترونية".

وأضاف: "روسيا تعمل في جميع أنحاء أوروبا والمملكة المتحدة. ومهمة الاستخبارات الداخلية البريطانية هي قطع الطريق عليها".

يأتي ذلك بعد عشرة أيام على عبور مجموعة من السفن العسكرية الروسية، بينها حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف، مياه بحر الشمال متجهة إلى سواحل سوريا، في شرق المتوسط.

وأدى النزاع في سوريا الذي راح ضحيته أكثر من 300 ألف قتيل منذ 2011، إلى تصاعد التوترات بين روسيا الحليفة الرئيسية للنظام السوري، والغربيين.

وقال باركر إن روسيا تتبنى موقفاً معادياً للغرب على نحو متزايد وتستخدم أساليب غير تقليدية لتحقيق ذلك. وأوضح: "هذا ما نلاحظه من خلال تصرفاتها في أوكرانيا وسوريا".

ومنذ اندلاع الثورة في سوريا ضد نظام بشار الأسد، الذي قمع الشعب السوري بالحديد والنار وجر البلاد إلى حرب أسفرت عن أكثر من 400 ألف ضحية، وروسيا من أكبر الداعمين لنظام بشار في ذلك.

وفي السياق نفسه، حذرت أطراف فرنسية عديدة الأسبوع الماضي من احتمال أن تكون قباب الكنيسة التي بنتها روسيا مؤخراً في قلب العاصمة الفرنسية تحتوي أجهزة تنصت، لا سيما أن المكان خاضع للبروتوكول الدبلوماسي فلا قدرة للسلطات الفرنسية على دخوله وتفتيشه.