باريس تفتح أبواب أول مخيم إنساني "ترانزيت" للمهاجرين

وكالة الأناضول للأنباء
باريس
نشر في 10.11.2016 18:37
آخر تحديث في 10.11.2016 22:38
باريس تفتح أبواب أول مخيم إنساني ترانزيت للمهاجرين

فتح أوّل مخيّم إنساني بالعاصمة الفرنسية باريس، اليوم الخميس، أبوابه ليستقبل بشكل مؤقّت، نحو 400 مهاجر من غير الحاصلين على الرعاية الطبية والمأوى.

ومنذ مايو/ أيار الماضي، أعلنت عمدة باريس، آن هيدالغو، مشروع بناء هذا المخيم الذي كان من المنتظر أن يفتح أبوابه منتصف أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، غير أن ذلك لم يحصل إلا اليوم بسبب تدفّق المهاجرين بشكل متزامن نحو العاصمة، قادمين من مخيم "الغابة" في "كاليه" (شمال).

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الدولة الفرنسية طلبت من بلدية باريس الانتظار لأسبوعين قبل فتح المركز، تجنّبا لإمكانية اقتحامه من قبل المهاجرين الجدد القادمين من "كاليه".

وبناء على ذلك، كان على بلدية باريس انتظار عملية إجلاء نحو 30 آلاف مهاجر، الجمعة الماضي، من قبل الأمن الفرنسي، من المخيمات العشوائية التي أقاموها تحت جسر محطات مترو الأنفاق في العاصمة.

وافتتحت هيدالغو، اليوم، هذا المخيم الذي أطلقت عليه اسم "المركز الإنساني لاستقبال اللاجئين"، بالدائرة الـ 18 في باريس.

ورافق رئيسة البلدية، خلال الافتتاح، عدد من الاختصاصيين الاجتماعيين التابعين لجمعية "إيمايوس للتضامن" و"الديوان الفرنسي للهجرة والإدماج" (حكومي).

ويمتد المخيم على مساحة ألف كلم مربع، ويضمّ مركزاً صحياً، ويسمح باستقبال المهاجرين لبضعة أيام، أي "ريثما تتوافر أماكن لهم في المراكز التي وقع توجيههم إليها"، بحسب البيانات المنشورة على موقع بلدية باريس.

ووفق المصدر نفسه، فإن المخيم عبارة عن مبنى مقسّم إلى 8 أجزاء، ويضم غرفا خشبية جاهزة تتسع كل واحدة منها لـ 4 أشخاص.

وتبلغ طاقة استيعاب هذا المخيم المخصص للذكور فقط، 80 شخصا في اليوم، كما أن استقبال المهاجرين فيه "غير خاضع لأية شروط".

كما سيحصل كل شخص على "تقييم اجتماعي قبل توجيهه إلى مكان إقامته، إضافة إلى توفير الوجبات ومستلزمات النظافة والثياب".

ومن المنتظر أن يفتح مركز استقبال آخر أبوابه في بلدية "إيفري سور سين" بالمنطقة الباريسية (محافظة إيل دو فرانس) "بحلول نهاية العام الجاري"، لاستقبال النساء والعائلات من المهاجرين، بطاقة استيعاب مقدرة بحدود 350 شخصا، بحسب المصدر نفسه.