بلجيكا تتنازل لهولندا عن 13 هكتاراً من الأرض

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 28.11.2016 16:50
آخر تحديث في 29.11.2016 00:53
بلجيكا تتنازل لهولندا عن 13 هكتاراً من الأرض

ستتنازل بلجيكا اليوم لجارتها هولندا عن بعض الأراضي تقدر مساحتها بعشرة هكتارات.

إذ سيتم اليوم توقيع اتفاقية لترسيم الحدود بين الدولتين بحيث تتبع مجرى نهر الموز، وستتم مراسم التوقيع في هولندا، بحضور ملكي بلجيكا وهولندا.

الأراضي المعنية بالترسيم الجديد تقع على طرف نهر الموز (Meuse) وهي غير مأهولة.

* ما الذي حدث؟

هذا الإجراء جاء نتيجة أعمال هندسية تمت في ستينيات القرن الماضي على مجرى نهر الموز لتسهيل جريانه، في منطقة كان النهر يجري فيها في مجرى طبيعي.

ويشرح سكرتير البلدية في المنطقة: "اضطررنا إلى تعديل مجرى النهر، فكان أن أصبح 13 هكتاراً من الأراضي البلجيكية داخل الأراضي الهولندية وبالعكس أصبحت 3 هكتارات هولندية في أراض بلجيكية، دون أي ممر إليها إلا بالعبور عبر الأراضي الهولندية. وهذا يشكل إشكالاً على مستوى لوائح الشرطة".

ويضيف: "الإجراء مناورة عملية، فالأرض غير مسكونة ولن نخسر أحداً من سكاننا. هي مناطق برية، ونحن نتنازل عنها حتى يكون وصول الشرطة إليها أسهل. وقد اتفقنا أن تكون تلك الأرض جزءاً من هولندا. في النهاية، نحن لن نخسر أمراً كبيراً".

* ذهول العالم:

بعض الصحفيين ممن حضر مراسم توقيع التنازل قال: "يبدو أن هذه أول معاهدة تصحيح للحدود لا يسبقها ضجيج المعارك. لقد قاموا بإعادة ترسيم سلمية جداً في أجواء تشوبها أخلاق حسن الجوار".

بينما علق رئيس الوزراء البلجيكي قائلاً: "هذا دليل على أنه يمكن تعديل الحدود وتصحيحها سلمياً" قبل أن يضيف: "هذا هو الصحيح".

فيما رأى مسؤول بلجيكي أن "استيلاءهم" على 3 هكتارات هولندية أمر جميل لأنها أرض غنية بغطاء نباتي متنوع".

وستدخل المعاهدة الجديدة حيز التنفيذ في الأول من شهر كانون الثاني/يناير 2018، بعد أن يصدق عليها البرلمان في كلا البلدين.