بلجيكا تحبط هجوماً إرهابياً على غرار هجوم لندن.. وتعتقل المنفذ

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 23.03.2017 18:24
آخر تحديث في 23.03.2017 18:43
بلجيكا تحبط هجوماً إرهابياً على غرار هجوم لندن.. وتعتقل المنفذ

اعتقل رجل في مدينة انفير البلجيكية بعد محاولته الخميس دهس مارة وقالت الشرطة إنه فرنسي وإنها عثرت في سيارته على بندقية واسلحة حادة.

وقالت النيابة إن الرجل يدعى "محمد ر. وهو من مواليد 8 أيار/مايو 1977 ومن الجنسية الفرنسية ويقيم في فرنسا"، في حين أعلن تعزيز مستوى "التيقظ" لدى الشرطة في ثاني موانىء أوروبا.

وأضافت انه عثر في صندوق سيارته على أسلحة مختلفة بينها "اسلحة حادة وبندقية وصفيحة تحوي مادة لم يتم تحديد طبيعتها بعد"، وأن فريق تفكيك المتفجرات في وزارة الدفاع يقوم بفحص السيارة.

وتقرر "بناء على المعلومات الاولية التي تم جمعها ونظرا إلى ما حدث أمس في لندن، احالة الملف الى النيابة الفدرالية" المكلفة في قضايا الارهاب.

وأوضحت النيابة أنه "رصد صباحا في الساعة 10,45 سيارة تحمل لوحة تسجيل فرنسية في وسط انفير، تسير بسرعة كبيرة جدا. (...) كانت حياة المارة مهددة في أماكن مختلفة"

واضافت أن العسكريين طاردوا السيارة التي حاول سائقها الهرب لكن "فريق التدخل السريع لدى شرطة انفير تمكن من اعتراضها" بعد أن دخلت القلب التاريخي للمدينة والمخصص جزئيا للمشاة.

واعلن تعزيز حالة "التيقظ" في عاصمة منطقة الفلاندر البلجيكية علما أن مستوى التأهب من الخطر الارهابي في بلجيكا في الدرجة الثالثة على سلم من اربع درجات منذ اعتداءات باريس ومن ثم اعتداءات بروكسل ما يعني أن التهديد لا يزال "ممكنا ومحتملا".

وقال قائد شرطة انفير سيرج مويتير للصحافيين إن السيارة "كانت تسير بسرعة كبيرة في شارع لو مير واضطر الناس إلى القفز الى جانبي الطريق" لتلافيها، وإن السائق كان "يرتدي ملابس مموهة".

ووصف رئيس بلدية انفير بارت دو فيفير الحادث بأنه "عمل ارهابي محتمل" وفق وكالة الانباء البلجيكية، وهو يأتي غداة مقتل ثلاثة اشخاص واصابة نحو اربعين بجروح في لندن في اعتداء انتهى بمقتل منفذه الذي قتل اثنين من ضحاياه دهسا، والثالث طعنا. ولم يشر مويتير الى وقوع اصابات.

واضاف أن تعزيز مستوى التيقظ "يعني أنه سيتم نشر عدد كبير من رجال الشرطة في الاماكن المزدحمة". ويأتي الحادث غداة الذكرى الاولى لاعتداءات مترو ومطار بروكسل التي قتل خلالها 32 شخصا.

ولا يمر اسبوع من دون تنفيذ الشرطة عمليات دهم وتفتيش في بلجيكا في حين يواصل العسكريون القيام بدوريات في المدن الكبرى وتأمين المواقع الحساسة.

واعرب وزير الداخلية يان هامبون في بداية اذار/مارس عن قلقه من "تطور التهديد" وقال لفرانس برس "نبقى يقظين ازاء ما يجري لدينا وفي العالم لان الارهاب لا يعرف حدودا".