وزراء خارجية مجموعة الدول السبع يجتمعون في إيطاليا اليوم

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 10.04.2017 10:50
آخر تحديث في 10.04.2017 21:43
وزراء خارجية مجموعة الدول السبع يجتمعون في إيطاليا اليوم

يجتمع، اليوم الاثنين، وزراء خارجية مجموعة السبع التي تضم الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وكندا وبريطانيا، برئاسة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجيلينو ألفانو؛ في مدينة لوكا الإيطالية.

وهو اجتماع تقليدي يقام مرة واحدة في السنة بين الدول السبع الأكثر تصنيعا في العالم، "كمناسبة لمعالجة العديد من القضايا الراهنة".

سيكون الشأن السوري محور نقاشات الوزراء، كذلك على جدول الأعمال كوريا الشمالية وروسيا وإيران وليبيا.

وترجو إيطاليا إصدار بيان مشترك حول موضوع الصراع في سوريا، في إطار دعم دور الأمم المتحدة.

وسيكون بوسع وزراء الخارجية للدول المشاركة أن يطرحوا الأسئلة، للمرة الأولى، على وزير الخارجية الأميريكي، ريكس تيليرسون، حول مدى التزام الولايات المتحدة في الشأن السوري.

فبعد قرار دونالد ترامب ضرب قاعدة عسكرية تابعة للنظام السوري، تريد أوروبا التأكد إن كان لتلك الضربة لواحق أم لا والسؤال الذي ينتظر جوابه الجميع: هل تريد الولايات المتحدة رحيل بشار الأسد؟

فدول مجموعة السبع متفقة وميالة لانتقال للسلطة في دمشق، وعليها أن تحاول تحديد توظيف تلك الضربة ومعرفة نية الأمريكيين؛ هل الضربة كانت تحذيرية فقط أم ستستمر.

يقول أحد الدبلوماسيين الأوروبيين لم يكشف عن اسمه: "الأمريكيون يقولون إنهم موافقون، لكن لا شيء يتبع. إنهم غائبون عن موضوع انتقال السلطة في سوريا ويسيرون في الظلام على غير هدى".

في الشأن الليبي "سيؤكد وزراء مجموعة السبع دعمهم المستمر للاتفاق السياسي المبرم في الصخيرات وللحوار السياسي والمصالحة الوطنية بهدف تأسيس مؤسسات دولة قوية قادرة على ضمان وتحسين إدارة تدفقات الهجرة والقدرة على التصدي على الأنشطة الإجرامية". في سعي أوروبي لإيجاد حل للهجرة عبر السواحل الليبية.

وفي الشأن الإيراني، يقول البيان إنه "سيتم إيلاء مساحة مهمة من جدول الأعمال للملف الإيراني مع تأكيد البلدان الأعضاء في المجموعة ضرورة التنفيذ الكامل للاتفاق النووي (الموقع بين طهران والدول الكبرى والذي دخل حيز التنفيذ في 15 يناير/كانون الثاني 2016) كخطوة للتحرك نحو إعادة الإدماج الكامل لطهران في المجتمع الدولي".

كما أشار البيان إلى أن الوزراء سيعيدون "تأكيد قلقهم إزاء الأزمة لا تزال مستمرة في أوكرانيا وسوف يؤكدون التزامهم بتنفيذ اتفاقات مينسك".

وقال بيان صادر عن الخارجية الإيطالية إن الاجتماع الذي يستمر حتى يوم غد الثلاثاء، بحضور الممثل السامي الأوروبي للشؤون الخارجية فيديريكا موغيريني: "سيكون فرصة فريدة لمعالجة جملة من القضايا الدولية الهامة التي تؤثر على السلام والأمن العالميين بين وزراء مجموعة الدول التي تتقاسم القيم والمصالح المشتركة نفسها".

وأضاف البيان أن "الأولوية ستكون بالنسبة إلى بلدان المجموعة خلال اجتماع لوكا، هو القضاء التام على تنظيم داعش الإرهابي، فضلاً عن ضرورة ملاحقة المسؤولين عن الهجمات الإرهابية، مع ضمان ارتكاز مجتمعات الدول الأعضاء على مبادئ احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وقيم الاندماج والتعايش والتسامح المشتركة".