أوروبا تتحول إلى مركز عالمي للمحتوى الإباحي المتعلق بالأطفال

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 26.04.2017 17:50
آخر تحديث في 26.04.2017 23:20
أوروبا تتحول إلى مركز عالمي للمحتوى الإباحي المتعلق بالأطفال

أصبحت أوروبا مركزا عالميا للمواد الإباحية المتعلقة بالأطفال، وفقا لإحصاءات أصدرتها مؤسسة مراقبة الإنترنت الأوروبية. وأضاف التقرير أن نحو 60 في المائة من المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال تستضاف الآن على خوادم أوروبية.

وفي عام 2015، أفادت التقارير بأن 57 في المائة من الخوادم التي تستضيف محتوى المواد الإباحية عن الأطفال، تقع في الولايات المتحدة.

بينما شهد العام الماضي تحولا كبيرا نحو أوروبا، حيث انخفضت الأرقام في الولايات المتحدة إلى نسبة 37 في المائة، مما يعني زيادة بنسبة 19 في المائة أوروبا، وفقا لدراسة المؤسسة ذاتها.

وصرحت سوزي هيرغرايفز، المديرة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافة، لهيئة الإذاعة البريطانية أن الوضع قد انعكس، "أوروبا هي الآن أكبر مضيف لصور الاعتداءات الجنسية على الأطفال، وليس أمريكا الشمالية".

وقالت هارجريفز إن أحد الأسباب المحتملة لهذه التغييرات كان النهج الأكثر حسما الذي اتخذته السلطات الأمريكية في تحديد المواد السيئة وإزالتها. وقد ساهم هذا، وأساليب تكنولوجية أكثر تطورا لإخفاء المواقع ذات الصلة، مثل توفير سلسلة من الروابط التي تجعل تحديد الهوية أكثر صعوبة، مما جعل أوروبا مكانا أكثر جاذبية لاستضافة المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال.

يذكر أن الدول الأوروبية الثلاث التي تستضيف معظم محتوى المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال هي هولندا بنسبة 37 في المائة وفرنسا بنسبة 11 في المائة وروسيا بنسبة 7 في المائة. وأضاف التقرير أن عدد المواقع التي تستضيف المواد الإباحية للأطفال قد زاد بنسبة 20 في المائة.