تظاهرات ضد المرشحين للرئاسة الفرنسية تتحول لأعمال عنف

وكالات
إسطنبول
نشر في 27.04.2017 14:40
آخر تحديث في 28.04.2017 09:41
تظاهرات ضد المرشحين للرئاسة الفرنسية تتحول لأعمال عنف

فرقت الشرطة الفرنسية بقنابل الدخان تظاهرة في باريس شارك فيها مئات المحتجين ضد مرشحي الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2017 مارين لوبان وإيمانويل ماكرون.

وذكرت وسائل الإعلام الفرنسية أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين وقامت بنشر وحدات من شرطة مكافحة الشغب فى مكان التجمع إذ لم ترخص سلطات المدينة للمظاهرة كما قالت وسائل الإعلام.

وأشارت وكالة فرانس برس إلى أن طلابا من 20 مدرسة على الأقل شاركوا في المظاهرة.

وقالت الشرطة إن المتظاهرين كانوا يلقون زجاجات وحجارة ضد الشرطة وإنها ردت بالغاز المسيل للدموع.

وتجرى الاحتجاجات ضد المرشحين الفرنسيين منذ ليلة الأحد، منذ أن تم إعلان نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وسرعان ما تصاعدت تظاهرة الأحد ضد ماكرون ولوبان إلى أعمال عنف بين المتظاهرين والشرطة. وتجمع المتظاهرون اليوم الخميس فى ساحة بلاس دو لا ريبوبليك بوسط باريس قبل توجههم إلى ساحة الباستيل التي وقعت فيها مظاهرات سابقة ضد لوبان وماكرون.

وهتف المتظاهرون بعبارات "مناهضة الفاشية" و"معاداة الرأسمالية" بينما ساروا باتجاه ساحة الباستيل.

وذكرت صحيفة بليو الفرنسية أن ما لا يقل عن 300 شخص تجمعوا أيضا احتجاجا ضد مرشحي الرئاسة فى مدينة رين في شمال غرب فرنسا.