استقالة رئيس الأركان الفرنسي احتجاجاً على خفض الإنفاق العسكري

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 19.07.2017 12:13
آخر تحديث في 20.07.2017 01:19
رئيس الجمهورية ورئيس أركان الجيش أثناء احتفالات اليوم الوطني الفرنسي (AP) رئيس الجمهورية ورئيس أركان الجيش أثناء احتفالات اليوم الوطني الفرنسي (AP)

أعلن رئيس أركان الجيوش الفرنسية بيار دو فيلييه استقالته صباح اليوم الأربعاء من منصبه، بعد اندلاع أزمة منذ أسبوع بينه وبين الرئيس إيمانويل ماكرون حول ميزانية الجيش.

وكتب الجنرال دو فيلييه في بيان "في الظروف الحالية، لا أعتقد أنني قادر على الحفاظ على استمرارية نموذج الجيش الذي أؤمن به لضمان حماية فرنسا والفرنسيين اليوم وغدا، ولدعم طموحات بلادنا".

وأضاف "بناء عليه، تحملت مسؤولياتي بتقديم استقالتي إلى رئيس الجمهورية.

وكانت الأزمة بين إدارة الجيش ورئيس الجمهورية بدأت بعد إعلان الحكومة تخفيضات في الميزانية العامة للدولة بـ4.5 مليارات يورو؛ مما يعني قطع 850 مليون يورو من حصة الجيش.

وتابع دو فيلييه "حرصت منذ تعييني على الحفاظ على نموذج لجيش يضمن التناسب بين التهديدات التي تحيط بفرنسا وأوروبا وبين مهام جيوشنا التي تتزايد باستمرار والسبل والميزانيات الضرورية لتنفيذها"، مذكرا أنه يتولى منصب رئاسة الأركان منذ ثلاث سنوات ونصف سنة.

وأضاف "انطلاقا من احترامي الكبير للوفاء الذي كان دائما أساس علاقتي مع السلطة السياسية أعتبر انه من واجبي التعبير عن تحفظاتي مرات عدة في اجتماعات مغلقة بكل شفافية وصراحة".