تصاعد الاتهامات في القارة الأوروبية بعد فضيحة البيض الملوث

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 09.08.2017 17:30
آخر تحديث في 09.08.2017 20:39
تصاعد الاتهامات في القارة الأوروبية بعد فضيحة البيض الملوث

اتهم وزير الزراعة البلجيكي الأربعاء هولندا بأنها لم تبلغ البلدان الأوروبية المجاورة، مع أنها اكتشفت منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016 مبيدا للحشرات في البيض هو الفيبرونيل الذي تسبب بعد تسعة أشهر بفضيحة غذائية.

وقال دوني دوكارمي خلال جلسة استماع عامة استثنائية أمام نواب بلجيكيين في بروكسل "عندما لا يكشف بلد مثل هولندا، يعد واحدا من أكبر البلدان المصدرة للبيض في العالم، هذا النوع من المعلومات، فإن ذلك يطرح فعلا مشكلة".

وقد سحبت ملايين من أطباق البيض من الأسواق منذ الأسبوع الماضي في عدد كبير من البلدان الأوروبية بعد الكشف عن أولى المعلومات في هذا الشأن في هولندا مطلع آب/أغسطس الجاري.

لكن بلجيكا تأمل الكشف عن الالتباس المتعلق بأصل التلوث. وهي كانت أول بلد في الاتحاد الأوروبي أبلغ في 20 تموز/يوليو المفوضية الأوروبية عبر منظومة الإنذار المقامة بوجود خطر يتهدد صحة المستهلكين.

وأمرت الحكومة البلجيكية وكالة سلامة الأغذية الاتحادية بإعداد تقرير عن سبب الفشل في إبلاغ الدول المجاورة بالأمر حتى 20 تموز/يوليو رغم معرفتها بأمر التلوث منذ حزيران/يونيو، وقدمه دوكارمي صباح الأربعاء وقد استدعي للحضور في خضم العطلة الصيفية.

وقال الوزير البلجيكي إن "وكالة سلامة الأغذية، وزعت مصادفة من خلال بعض الاتصالات العشوائية معلومات داخلية، وأن تقريرا للوكالة الهولندية (للأمن الغذائي) نقل إلى وزيرها الهولندي، وتحدث عن وجود الفيبرونيل على مستوى البيض الهولندي منذ نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2016".

وأكد دوكارمي أنه لو عرفت هذه المعلومات في وقت سابق "لكان الاهتمام بموضوع الفيبرونيل أكبر، أكبر بكثير"، معربا عن الأسف لأن لاهاي لم تقم بأي "اتصال رسمي".

وسحبت محلات السوبر ماركت في ألمانيا وهولندا وبلجيكا والسويد وسويسرا كميات ضخمة من البيض بعد العثور فيها على مادة فيبرونيل وهو مبيد للحشرات استخدم في مزارع الدواجن الهولندية في معالجة القمل الأحمر.