ميركل تفقد 10% من رضى الألمان عنها في شهر واحد

وكالات
إسطنبول
نشر في 10.08.2017 16:25
آخر تحديث في 10.08.2017 20:18
ميركل تفقد 10% من رضى الألمان عنها في شهر واحد

أظهر استطلاع للرأي، نشر اليوم الخميس، تراجع رضى الألمان عن أداء المستشارة أنغيلا ميركل، بمقدار 10 نقاط في شهر واحد، قبل 6 أسابيع من الانتخابات التشريعية.

ووفق الاستطلاع، الذي أجراه معهد "انفراتست ديماب" لاستطلاعات الرأي (خاص) لصالح شبكة "ايه آر دي" الإعلامية، فإن 59% من الألمان راضون عن أداء ميركل، ما يمثل تراجعاً كبيراً للمستشارة عن استطلاع الشهر الماضي، حين كان 69% راضين عن أدائها.

وتعليقا على ذلك، قالت مجلة "دير شبيغل"، واسعة الانتشار، إن ميركل خسرت كثيراً وبشكل مفاجئ خلال شهر واحد، بعد تراجع الرضى عن أدائها بمقدار 10 نقاط.

في المقابل، عبر 33% عن رضاهم عن أداء زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين، ومنافس ميركل، مارتن شولتز، بتراجع 4 نقاط عن استطلاع الشهر الماضي.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن وزير المالية، فولفغانغ شويبله، احتل المرتبة الأولى، حيث أعرب 64% من المشاركين في الاستطلاع عن تأييدهم له.

واحتل وزير الخارجية، زيغمار غابرييل، المركز الثاني، بتأييد 63% من المواطنين، بحسب معطيات الاستطلاع.

وفي حال أجريت انتخابات مباشرة لاختيار مستشار البلاد، قال 52% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يفضلون ميركل، بتراجع 5 نقاط عن الاستطلاع الماضي، فيما اختار 30% شولتز بزيادة نقطتين، حسب ما نقلته "دير شبيغل".

كما تراجع رضى الألمان عن أداء الحكومة الاتحادية بمقدار 8 نقاط، فوصل إلى 47% بعد أن كان 55%، فيما عبر 51% عن عدم رضاهم عن أدائها، ما يعني أن نسبة عدم الرضا تخطت الـ50% لأول مرة منذ مارس/آذار 2017.

وفيما يتعلق بمعدلات تأييد الأحزاب، حصد الاتحاد المسيحي (يمين وسط) بقيادة ميركل 39% (نفس نسبة الشهر الماضي)، وصعد الاشتراكيون الديمقراطيون نقطة واحدة إلى 24%، فيما حقق اليسار 9%، والخضر(يسار) 8%، وكل من الديمقراطي الحر (يمين وسط)، والبديل لأجل ألمانيا (يمين متطرف) 8%، فيما حصدت أحزاب صغيرة 4%.

ولم تذكر "دير شبيغل"، التي نقلت نتائج الاستطلاع، حجم العينة التي أجرى عليها أو هامش الخطأ.

وتجرى الانتخابات التشريعية في 24 سبتمبر/أيلول المقبل، ويتنافس على صدارتها الاتحاد المسيحي والاشتراكيون الديمقراطيون.