مظاهرات في النمسا وألمانيا في الذكرى الرابعة لـ "مذبحة رابعة"

وكالة الأناضول للأنباء
برلين
نشر في 15.08.2017 12:15
آخر تحديث في 15.08.2017 23:00
مظاهرات في النمسا وألمانيا في الذكرى الرابعة لـ مذبحة رابعة

شهدت العاصمتان النمساوية فيينا، والألمانية برلين، الاثنين، مظاهرات شارك فيها مئات الأشخاص، بمناسبة الذكرى الرابعة لمذبحة فض اعتصامي ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" (في القاهرة الكبرى).

ففي فيينا، اجتمع المتظاهرون في ميدان "الأبطال"، حاملين الأعلام المصرية ولافتات "رابعة"، وصور محمد مرسي.

ورفع المحتجون لافتات كُتب عليها "لا للانقلاب العسكري في مصر"، "الحرية للرئيس مرسي"، نعم لعودة الشرعية".

وقال إبراهيم علي، المتحدث باسم الجالية المصرية في فيينا، "لم ننس آلاف الضحايا المدنيين الذين قتلوا على أيدي الجيش المصري في ميدان رابعة".

وأعرب علي عن تضامنه مع "آلاف المصريين الذين اعتقلوا بأمر من السيسي (الرئيس الحالي)".

وأشار إلى أن إعلام أوروبا وسياسييها يلتزمون الصمت إلى يومنا هذا عما حدث في "مجزرة رابعة".

وفي العاصمة الألمانية برلين، نظم مئات المصريين والألمان مظاهرة أمام "باب براندنبرغ" التاريخي، في الذكرى الرابعة لفض الاعتصام.

ونظم المظاهرة "جمعية اتحاد المصريين الألمان من أجل الديمقراطية".

وقال رئيس الجمعية علي العوضي خلال المظاهرة، إنهم أرسلوا برقية للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، عن "الأحداث والمجزرة التي وقعت في مصر".

وأضاف العوضي، أنهم سيواصلون أنشطتهم في ألمانيا إلى حين وصول حكومة "ديمقراطية" إلى الحكم في مصر.

وأشار إلى أن "كل رافضي الانقلاب لا يستطيعون العودة إلى مصر، خشية على أنفسهم من الأجهزة الأمنية".

وفي 14 أغسطس/آب 2013، فضّت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار مرسي في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" بالقاهرة الكبرى.

وأسفرت عملية الفض عن سقوط 632 قتيلا، منهم 8 شرطيين، حسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان" (حكومي)، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية (غير رسمية) إن أعداد القتلى تجاوزت الألف.