الشرطة البريطانية تعلن: الطرد المشبوه بالبرلمان لا يحوي مادة سامة

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
الشرطة البريطانية تعلن: الطرد المشبوه بالبرلمان لا يحوي مادة سامة

أعلنت شرطة لندن الاثنين إن شخصين أدخلا إلى المستشفى "على سبيل الاحتياط" بعد العثور على طرد مشبوه في نورمان شو، أحد مباني البرلمان البريطاني، تبين بعد التحليل أنه يحتوي مادة غير سامة.

وقالت اسكتلنديارد في بيان أن "عناصر متخصصين حضروا الى المكان لتحليل مضمون الرزمة، ونُقل رجل وامرأة الى المستشفى على سبيل الاحتياط".

وأوضح متحدث باسم البرلمان أن التحليل كشف أن المادة التي يحتوي عليها الطرد لم تكن "خطيرة".

وسلم الطرد إلى مكتب النائب العمالي محمد ياسين الذي كان غائبا بحسب ما روت إحدى معاوناته.

وأوردت صحيفة "تلغراف" أن سائلا تسرب من الطرد.

وتخشى الشرطة أن يكون إرسال الطرد على ارتباط بالتحضير لاعتداءات منسقة، بعدما وجهت رسائل مجهولة في الثالث من نيسان/أبريل إلى عدة عناوين عبر البلاد.

وأفادت الرسائل التي كشفت بي بي سي مقاطع منها "هل أنتم من الخراف مثل غالبية الشعب؟ (...) الخراف تتبع الأوامر. وهي تسمح للأمم ذات غالبية بيضاء في أوروبا وأميركا الشمالية بأن يجتاحها أولئك الذين يضمرون لنا شرا ويريدون تحويل ديمقراطياتنا إلى أنظمة تحكمها الشريعة".

ولقيت هذه الرسائل تنديدا شديدا من السلطات ومسؤولين وجمعيات عبر البلاد، وفتح تحقيق عهد به إلى شرطة مكافحة الإرهاب، لتحديد مصدر إرسالها والدوافع خلفها.

يأتي هذا الإنذار فيما تلقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي كلمة أمام البرلمان مساء حول التحقيق المتعلق بتسميم عميل مزدوج روسي سابق في إنجلترا.