بعد تردي أوضاعه المعيشية.. الداخلية الإيطالية تغلق مركزا للمهاجرين في جزيرة لامبيدوزا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
مهاجرون يصلون جزيرة لامبيدوزا الإيطالية - رويترز مهاجرون يصلون جزيرة لامبيدوزا الإيطالية - رويترز

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية إغلاق أكبر مركز لتجميع المهاجرين غير الشرعيين في البلاد، في جزيرة لامبيدوزا بالبحر المتوسط، بعد يومين من توثيق تردي الأوضاع فيه.

ويقضي القانون الإيطالي بترحيل الأشخاص المودعين في مراكز تجمع المهاجرين غير الشرعيين، ويطلق عليها "النقاط الساخنة"، خلال ثلاثين يوماً من وصولهم البلاد.

وذكر التلفزيون الحكومي أن وفداً يضم مندوبين عن "الصليب الأحمر" الإيطالي ومنظمات أهلية مدافعة عن حقوق الإنسان، زار المركز، أمس الأول، ووثق بالصور الوضع المتردي فيه.

وبحسب التلفزيون لا يوجد مطعم ولا طعام كاف، فضلاً عن سوء التهوية، وعدم نظافة المرافق الصحية وأماكن النوم، إلى جانب حرمان المقيمين من حرية الخروج.

وقالت الوزارة، في بيان لها، الثلاثاء، إن النقطة الساخنة في لامبيدوزا (أقصى الجنوب)، سيتم إغلاقها اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر، لأغراض تتعلق بإصلاحات في الموقع.

كما لفت بيان الوزارة إلى أن الحريق، الذي شب في المركز الخميس الماضي، جعل قسماً منه غير صالح للاستخدام.

ولم يحدد بيان الوزارة مدة إغلاق المركز، كما لم يتطرق إلى مصير المقيمين به.

وتوجد في إيطاليا 6 نقاط ساخنة، أكبرها في لامبيدوزا، وتتسع لـ 500 شخص، بينما توجد الباقي في كل من بوتسالو (صقلية) بسعة 300 شخص، بورتو إمبيدوكله (صقلية) بسعة 300 شخص.

إلى جانب تراباني (صقلية) بسعة 400 شخص، أوغوستا (صقلية) بسعة 300 شخص، وتارانتو (جنوب شرق) بسعة 300 شخص أيضاً.

وبحسب أحدث تقرير إحصائي لوزارة الداخلية الإيطالية، فإنه منذ الأول من يناير/كانون الثاني الماضي وحتى الثاني عشر من مارس/آذار، بلغ عدد المهاجرين غير الشرعيين 5 آلاف و 566 شخصاً.

وهذا العدد يمثل انخفاضاً بنسبة 64.87 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2017 والتي وصل فيها 15 ألفاً و 843 شخصاً.