جونسون: سندرس مع حلفائنا مزيدا من الضربات حال استخدم الأسد "الكيميائي" مجددًا

وكالة الأناضول للأنباء
لندن
رويترز رويترز

قال وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، الأحد، إن بلاده ستدرس مع حلفائها مزيدًا من الضربات ضد النظام السوري حال استخدامه الأسلحة الكيميائية مرة أخرى.

وفي تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قال جونسون: "آمل ألّا يكون هناك حاجة إلى مزيد من الضربات في سوريا، لكن بريطانيا، وحلفاءها سينظرون في اتخاذ مزيد من الإجراءات إذا استخدم بشار الأسد الأسلحة الكيميائية في المستقبل".

ولفت الوزير البريطاني أن الضربات العسكرية التي نفذتها بلاده وحلفاؤها كانت متناسبة وأظهرت أن "العالم نفد صبره".

من جانب آخر، انتقد زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين، عدم رجوع الحكومة إلى البرلمان لأخذ موافقته على الضربة العسكرية.

وقال إن الضربة "محل جدل قانوني ويجب على بريطانيا أن تلتزم بالقانون الدولي إذا ما أرادت أرضية أخلاقية عالية".

يأتي ذلك عقب ضربة ثلاثية نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، فجر السبت، استهدفت مواقع للنظام بينها منشآت كيميائية.

وجاءت الضربة ردا على مقتل العشرات وإصابة المئات، في 7 أبريل/ نيسان الجاري، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.