كمبردج أناليتيكا المتورطة في فضيحة فيسبوك تعلن إفلاسها وتوقفها عن العمل

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 03.05.2018 14:13
آخر تحديث في 03.05.2018 14:40
مقر شركة كامبريدج أنالاتيكا في لندن مقر شركة كامبريدج أنالاتيكا في لندن

أعلنت شركة كمبردج أناليتيكا للاستشارات، المتورطة في فضيحة انتهاك للخصوصية طالت شركة فيسبوك، إنها ومؤسستها الأم (إس.سي.إل إلكشنز) البريطانية ستوقفان أنشطتهما على الفور.

وقالت الشركة يوم الأربعاء إنهما ستبدآن إجراءات إشهار إفلاسهما بعد خسارتهما عملاء ومواجهتهما رسوما قضائية متزايدة فيما يخص الجدل بشأن تقارير عن حصول الشركة على بيانات شخصية لمستخدمي فيسبوك بدءاً من عام 2014.

وذكرت الشركة في بيان "حصار التغطية الإعلامية أبعد تقريباً كل عملاء الشركة ومزوديها بالبيانات".

وتابعت: "نتيجة لذلك لم يعد ممكنا مواصلة العمل الأمر الذي لم يترك لكمبردج أناليتيكا خيارا سوى وضع الشركة تحت الحراسة القضائية".

وأضرت مزاعم حصول كمبردج أناليتيكا على بيانات 87 مليون مستخدم لفيسبوك بشكل غير مشروع بأسهم الشبكة الاجتماعية الأولى على مستوى العالم ودفعت لفتح عدد من التحقيقات الرسمية.

وكانت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعانت بكمبردج أناليتيكا.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال إن الشركة أغلقت بالفعل نشاطها اعتباراً من يوم الأربعاء وإنه جرى إبلاغ الموظفين بتسليم ما لديهم من أجهزة كمبيوتر.

وكمبردج أناليتيكا جزء من (إس.سي.إل جروب) وهي متعاقد حكومي وعسكري تقول إنها تعمل في مجالات متعددة تشمل أبحاث الأمن الغذائي ومكافحة المخدرات والحملات الانتخابية. وتأسست (إس.ٍسي.إل) قبل 25 عاما وفقا لموقعها الإلكتروني.