دعوات أوروبية لتوسعة الاتحاد الأوروبي وضم دول البلقان

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 12.05.2018 11:43
دعوات أوروبية لتوسعة الاتحاد الأوروبي وضم دول البلقان

عقد وزراء خارجية دول مجموعة "فيزيغراد" (المجر وبولندا وتشيكيا وسلوفاكيا) اجتماعاً مع وزراء خارجية اليونان وبلغاريا ورومانيا وكرواتيا أمس الجمعة دعوا فيه إلى ضم ست دول بلقانية إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت وزيرة خارجية كرواتيا ماريا بيشينوفيتش بوريتش خلال الاجتماع الذي عقد في سونيون قرب أثينا "نحن جميعنا هنا نؤيد التوسيع".


وهذا اللقاء هو الثاني من نوعه لوزراء خارجية دول فيزيغراد (المجر وبولندا وتشيكيا وسلوفاكيا) مع وزراء خارجية اليونان وبلغاريا ورومانيا وكرواتيا؛ ويأتي قبل ستة أيام من موعد قمة بين دول الاتحاد الأوروبي وهذه الدول الست.

كما شارك في الاجتماع وزراء خارجية دول البلقان التي ترغب بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وهي ألبانيا وصربيا ومقدونيا وكوسوفو ومونتينيغرو والبوسنة والهرسك.

وإذا كان المشاركون في الاجتماع اتفقوا على مبدأ التوسيع لكنهم كشفوا عن خلافات تتعلق بمواعيد هذا التوسيع.

واعتبرت وزيرة خارجية بلغاريا ايكاترينا زهارييفا أن الكلام عن العام 2025 كموعد لانضمام صربيا ومونتينغرو "واقعي". وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تطرق إلى هذا الموعد في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

إلا أن نظيره المجري بيتر سزيجارتو دعا إلى "تسريع عملية الانضمام لتجنب مواجهة مشاكل أمنية خطيرة" مضيفا ان "كل اللاعبين الكبار لديهم إستراتيجية لهذه المنطقة باستثناء الاتحاد الأوروبي".

وكانت المفوضية الأوروبية عرضت في نيسان/ابريل الماضي فتح مفاوضات مع ألبانيا ومقدونيا رغم تحفظ عدد من البلدان على ذلك مثل فرنسا والنمسا.

وبدأ اجتماع الجمعة وكأنه اجتماع "للدول متوسطة الحجم" في شرق أوروبا كما قالت وزيرة خارجية كرواتيا.

بينما ندد وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتسياس بـ"الذين يريدون لأوروبا أن تتقدم بسرعات عدة وتكون لمصلحة الدول الكبرى" مضيفا "لن نقبل بأن تكون الدول الصغرى خاضعة للدول الأكبر".