بلجيكا تستدعي سفيرة إسرائيل وتدعو إلى تحقيق دولي في مجزرة غزة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 15.05.2018 19:23
آخر تحديث في 16.05.2018 02:04

استدعت بلجيكا الثلاثاء السفيرة الإسرائيلية لديها إثر إدلائها بتصريحات عن قمع المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة، ودعت إلى تحقيق دولي بإشراف الأمم المتحدة حول المواجهات الدامية.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية الرسمية "بلجا"، أن الخارجية استدعت فرانكل عقب وصفها على إحدى الإذاعات من قتلوا على حدود غزة بـ"الإرهابيين".

وقال ريندرس في بيان حول الموضوع: "يمكننا سماع الكثير من الأشياء، لكن هذا أيضًا له حدود".

من جهته، دعا رئيس الوزراء شارل ميشال في بيان مشترك مع وزير الخارجية ديدييه ريندرز الى "تحقيق دولي تجريه الامم المتحدة" معتبرا ان "اعمال العنف التي ارتكبت بالامس في قطاع غزة مرفوضة".

وقال بيان الخارجية البلجيكية ان "اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين أمر مخجل".

كما انتقد البيان الولايات المتحدة محذرا من أن "القرار الانفرادي الذي اتخذه الرئيس ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة يبعدنا اكثر عن السلام".

وكانت فرانكل قالت لقناة التلفزيون البلجيكية العامة: "أعبر عن الأسف لخسارة كل انسان، أيا كانت جنسيته، حتى لو كان الـ55 إرهابياً الذين قتلوا في غزة".

واعتبر ريندرز ان "القول إن جميع الأشخاص الذين قُتلوا كانوا إرهابيين امر لا يمكن تصديقه".

تجدر الإشارة أن الجيش الإسرائيلي ارتكب أمس الاثنين، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، قتل فيها 61 فلسطينياً وجرح أكثر من 2270 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.